في رحلة المعاناة السوريّة…شبـ.ـح النزوح يخيم على أهالي جبل الزاوية

في رحلة المعاناة السوريّة…شبـ.ـح النزوح يخيم على أهالي جبل الزاوية

وكالة-ثقة – فريق التحرير

يخيم شبح النزوح على عشرات آلاف المدنيين في بلدات جبل الزاوية بالريف الجنوبي من محافظة إدلب، جرّاء تعـ.ـرّضها للقـ.ـصف بشكل يومي من قبل القـ.ـوات النظامية والروسية؛ إذ بدأت المنطقة تسجل العديد من حالات النزوح باتجاه المناطق المجاورة أو الريف الشمالي الذي يغصّ بالنازحين، في وقت تتـ.ـدهور الأوضاع المعيشية

يشار أن التصـ.ـعيد العسكري الأخير من قبل نظام الأسد وروسيا تسبب بزيادة حركة نزوح جديدة من مناطق جبل الزاوية جنوب إدلب.

وصـ.ـرّح فريق “منسقو استجابة سوريا”، الإثنين، إنَّ عشرات العائلات نزحت من قرى ومناطق جبل الزاوية نتـ.ـيجة القـ.ـصف المكـ.ـثف والذي خلّف ضحـ.ـايا مدنيين ومن عناصر الدفـ.ـاع المدني بعد استهـ.ـداف الأحـ.ـياء السكنية والأراضي الزراعية.

ووضّح الفريق إن: “حركة النزوح اتجـ.ـهت نحو القرى والبلدات الآمـ.ـنة نسبياً والمخـ.ـيمات البعيدة عن المناطق المتاخمة للعمـ.ـليات العسكرية، وذلك بعد سقـ.ـوط عشرات الضحـ.ـايا والإصـ.ـابات بين المدنيين، معظمهم من الأطفال والنساء”.

وتابع: إنّ “استمرار التصـ.ـعيد العسكري في المنطقة، يؤدي لتوسع حالات النزوح وزيادة الكثافة السكانية في المنطقة بشكل عام والمخيمات تحديدا، إضافة إلى انعـ.ـدام وسائل الحماية اللازمة والتباعد الاجتماعي في ظل ما تشـ.ـهده المنطقة من تسجيل متزايد للجـ.ـائحة”.
وسبق أن بين الفريق أنه في الشهر الماضي قد تسبّبت الخـ.ـروقات المستمرة بوفـ.ـاة أكثر من 37 مدنياً، بينهم خمسة أطفال وستة نساء وكوادر إنسانية، وإصـ.ـابة أكثر من 52 مدنياً بينهم تسعة أطفال وست نساء، إضافة إلى استهـ.ـداف أكثر من ثمانية مراكز ومنشآت حيـ.ـوية في المنطقة.

كما طالب الفريق كافة الفعاليات الدولية “بالعمل بشكل فعّال على وقف إطـ.ـلاق النـ.ـار في شمال غربي سوريا، وإيقاف استهـ.ـداف البنى التحـ.ـتية في المنطقة، والتوقف عن استهـ.ـداف المدنيين بغية إرغامهم على النزوح من المنطقة، ونكرر من جديد عـ.ـدم قدرة المنطقة على تحمل أي موجة نزوح جديدة وخاصةً في مناطق المخـ.ـيمات التي تشـ.ـهد اكتظـ.ـاظا سكانيا كبيرا”.

أول تعليق من الاتحاد اﻷوروبي بشأن إعادة أحد دوله إرسال سفيرها إلى دمشق

وكالة-ثقة – فريق التحرير

انتـ.ـقد الاتحاد اﻷوروبي قيام صربيا بإعادة تطـ.ـبيع العلاقات مع نظـ.ـام الأسد عبر إرسال سفيرها مجدداً إلى دمشق، مؤكدا أن ذلك يخـ.ـالف سياسته، وأن اﻷسد فاقـ.ـد للشـ.ـرعية.

وقال المتحدث باسم الاتحاد للسياسة الخارجية والأمـ.ـن، بيتر ستانو، إن قرار صربيا برفع العلاقات الدبلوماسية مع نظـ.ـام اﻷسد إلى مستوى السفير مخالـ.ـف لسياسة الاتحاد موضحا أن “موقف الاتحاد الأوروبي من تطبيـ.ـع العلاقات مع النظـ.ـام في سوريا واضح ولا يتغير، والانتخـ.ـابات الأخيرة التي نظمها النظـ.ـام لا يمكن أن تؤدي إلى أي إجراءات تطبيـ.ـع دولي”.

وأضاف ستانو أن إرسال السفير بصفة رئيس البعثة الدبلوماسية يعني تسليم أوراق الاعتماد لرئيس الدولة، إلا أن بشار الأسد مدرج على قائـ.ـمة العقـ.ـوبات الأوروبية و”ليس لديه ديمقراطية، ولا يمتلك الشـ.ـرعية كرئيس”.

من جهتها قالت سوزانا جروبيسيتش نائبة رئيس مركز السياسة الخارجية، إن صربيا توائم سياستها الخارجية تدريجياً مع السياسة الخارجية والأمـ.ـنية المشتركة للاتحاد الأوروبي، لكن التزامها باتفـ.ـاقية الاسـ.ـتقرار والمشاركة ليس تاما وتتراوح نسبته بين 50 و 60 في المئة، دون الإعلان عن زيادتها في المستقبل القريب لأن السياسة الخارجية لصربيا ما تزال متعددة النواقل.

وكانت صربيا قد أعلنت مـ.ـؤخرا إعادة علاقاتها الدبلـ.ـوماسية مع نظـ.ـام اﻷسد، رغم كونها دولة عضوا في الاتحاد اﻷوروبي، الذي يرفـ.ـض ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى