قرى جبل الزاوية.. عيد مخـ.ـضب بالـ.ـدمـ.ـاء وعروس تزف إلى السماء

قرى جبل الزاوية.. عيد مخـ.ـضب بالـ.ـدمـ.ـاء وعروس تزف إلى السماء

وكالة-ثقة – فريق التحرير

يومان فقط بين زفافها الأول في الدنيا، وزفافها الثاني إلى الآخـ.ـرة… الشـ.ـهيدة عروس جبل الزاوية، بعد زواجها بيومين صـ.ـواريخ الإجـ.ـرام الروسي قـ.ـتلـ.ـتها مع 7 أشخاص من أفراد عائلتها في قرية إحسم، قـ.ـتلت العروس مع من قدم من المخـ.ـيمات ليقوم بواجب التهنئة للعروسين، وفي لحـ.ـظات تحـ.ـفّها السعادة والفرح يأتي غـ.ـدر أعـ.ـداء الإنسانية ومعـ.ـدومي الضمير البشري لينـ.ـهي حـ.ـياتـ.ـهم بلحظات.

بذلك قـ.ـتل الطغاة أعراسنا، وأمـ.ـاتوا أعيادنا، قـ.ـتلت الفرحة في قلوب الناس، على مرأى من العالم الأصم، عالم أقل ما يقال فيه قاتـ.ـلو الإنسانية بأبشع صورها، لم تكن عروس جبل الزاوية المرأة الوحيدة التي اسـ.ـتشـ.ـهدت، بل التحقت بها امرأة أخرى في قرية إبلين ثالث أيام عيد الأضحى المبارك؛ ليتحول منزلها إلى قـ.ـبر تـ.ـدفن فيه مع أسرتها ولكن يدها بقيت مرفوعة إلى السماء وهي مخضبة بالـ.ـدمـ.ـاء لتكون شاهدة على عمق الإجـ.ـرام بحق الأبرياء المستضـ.ـعفين، بقيت يدها مرفوعة حتى تدعو رب السماء بالقصاص العاجل من القـ.ـتلة الجائرين.

في مجـ.ـزرة إبلين قـ.ـتل 7 مدنين بينهم ثلاثة أطفال وامرأة، وإصـ.ـابة 7 آخرين بينهم طفلتين وامرأة، وجميعهم من عائلة واحدة، في مجـ.ـزرة ارتكبـ.ـتها قـ.ـوات النظام وروسيا يوم الخميس 22 تموز ثالث أيام عيد الأضحى المبارك إثـ.ـر استهـ.ـدافها بقـ.ـذائف مدفـ.ـعية موجهة باللـ.ـيزر إلى قرية إبلين جنوبي إدلب.

في شمال سوريا، تستمر قـ.ـوات النظام وروسيا بارتـ.ـكاب المجازر بحق المدنيين عن طريق استهـ.ـداف منازلهم في المدن والبلدات المأهولة بالسكان شمال غرب سوريا.

تتعالى المناشدات من سكان قرى جبل الزاوية والناشطين؛ يحثون المجتمع الدولي وهيئات حقوق الإنسان للضـ.ـغط على النظام وروسيا لإيقاف القـ.ـصف والاستهـ.ـداف المباشر للمدنيين شمال غرب سوريا، والتي تتسبب يوميا بازدياد معاناتهم وموجات نزوح جديدة إلى المخيمات التي تفـ.ـتقر إلى أدنى مقومات الحياة من نقـ.ـص للماء وما شابهها بحق أكثر من 4 مليون سوري.

دراسة الجامعة الأمريكية…انهـ.ـيار اقتصادي ومعيشي في لبنان وسوريا

وكالة-ثقة – فريق التحرير

يركز الإعلام العربي والعالمي على حالة الانهـ.ـيار الاقتصادي والمعيشي في لبنان، ويتناقل تحذيرات خبراء من انهـ.ـيار أكبر، يعيش غالبية السوريين في مناطق سيطرة النظام، بمستوى معيشي أدنى، مقارنة بنظرائهم اللبنانيين.

على وقع الانهـ.ـيار الاقتصادي المتسارع، باتت مصاريف الأسرة اللبنانية لتأمين الغذاء فقط تساوي 5 أضعاف الحد الأدنى للأجور، وفق ما أفادت به دراسة للجامعة الأمريكية في بيروت الأربعاء 21 يوليو/تموز 2021، في وقت تواصل معدلات التضخم ارتفاعها بالتوازي مع تدهـ.ـور العملة المحلية.
ففي دراسة نشرها الأربعاء، أورد مرصـ.ـد الأزمة في الجامعة الأمريكية في بيروت أنه “وفـ.ـقاً لمحاكاة لأسعار المواد الغذائية في النصف الاول من يوليو/تموز الجاري، فإن كلفة الغذاء بالحد الأدنى لأسرة مكوّنة من خمسة أفراد أصبحت تقدر شهرياً بأكثر من 3,500,000 ليرة لبنانيّة”، وذلك من دون احتساب تكاليف المياه والكهرباء والغاز.
وأوردت دراسة مرصـ.ـد الأزمة أنه مع استمرار ارتفاع الأسعار “ستجد الأكثرية الساحقة من الأسر في لبنان صعـ.ـوبة في تأمين قـ.ـوتها بالحدّ الأدنى المطلوب من دون دعم عائلي أو أهلي أو من دون مساعدة مؤسسات الإغاثة”.
ونقـ.ـلت وكالة “أسوشيتد برس” تفاصيل عن دراسة أجـ.ـرتها الجامعة الأمريكية في بيروت، حذّرت فيها من أن لبنان يتجه إلى السيناريو الفنزويلي.

ووفق الدراسة فإن الحد الأدنى للأجور في لبنان، يعادل شهرياً، 30 دولاراً. وتحتاج الأسرة اللبنانية إلى نحو خمسة أضـ.ـعاف الحد الأدنى للأجور، كي توفر الغذاء فقط.

ورغم مأساوية المشـ.ـهد المعيشي الراهن في لبنان، فإن الحد الأدنى للأجور في سوريا المجاورة، هو أقل من نظيره اللبناني، إذ يُقدّر بعد الزيادة الأخيرة التي أصـ.ـدرها رأس النظام، بشار الأسد، بحوالي 22’5 دولار، فقط. كما أن الحد الأدنى للأجور في سوريا، لا يغطي الحاجة الأساسية من الغذاء لفرد واحد فقط، فما بالك بأسرة كاملة.

زر الذهاب إلى الأعلى