الرئيسية » اخبار » قرى جديدة في قبضة الجيش الحر ضمن عملية غصن الزيتون

قرى جديدة في قبضة الجيش الحر ضمن عملية غصن الزيتون

حرر الجيش السوري الحر اليوم الثلاثاء 20 شباط، قرى “الزيتونة، والجميلة وعرب ويران” إضافة إلى ثلاثة تلال محيطة على محور شران بريف عفرين، كما حررت قريتي “صوراني وحياني وتلتيهما” على محور بلبل شمال عفرين بعد معارك مع ميليشيات بعد معارك بعد معارك مع وحدات حماية الشعب YPG، ضمن عملية “غصن الزيتون”.

وحررت الاثنين 19 شباط، معسكر “البياضة وتلة قيلا” وقرية “ديوان تحتاني” و “بيوت صطوف” على محور جنديرس، بعد تحرير قلعة “النبي هوري” و”الجسر الروماني” والتلال المحيطة بهما في ناحية شران شمال عفرين، سبق ذلك تحرير قرى “يكي دام وشلتاح ومرساوا على محور دير صوان بريف عفرين، وقمة 687 “جبل الصمود” في مرتفعات غرب راجو.

كما حررت الأحد 18 شباط، قرى “الدرويشة و حاجيكانلي الفوقاني والتحتاني” على محور راجو بريف عفرين ، بعد أن حررت الجمعة 16شباط، قريتي “حسن كلكاوي وجلمة” على محور راجـو بريف عفرين، وسط استمرار الاشتباكات على عدة محاور.

وفي 15 شباط حررت الفصائل قرية “دورقا” على محور بلبل وقرية “جقلا تحتاني” على محور الشيخ حديد، وقرية “ديوان فوقاني” على محور جنديرس بريف عفرين، وقرية خراب سماق على محور راجو، بعد سيطرتها الأربعاء 14 شباط، قرية “قودة قوي” على محور راجو، وثلاث تلال محيطة ببلدة بلل كوي و قرية كودا بناحية راجوا بريف عفرين

كذلك الثلاثاء 13 شباط حررت قرية عمر سيمو على محور بلبل شمال عفرين و قرية “أرشلي وتلتها” في ناحية جنديرس، وبذلك تصل فصائل الجيش السوري الحر لمشارف ناحية جنديرس الاستراتيجية، كما حررت الاثنين 12 شباط، قرية المحمدية وتلة العمارة وبرجها على محور جنديرس جنوب غرب عفرين، كانت سيطرت الأحد 11 شباط، على قريتي “سعرنجكة” على محور راجو، و “قرية إسكندر” على محور جنديرس.

وأكدت فصائل الجيش السوري الحر العاملة ضمن عملية “غصن الزيتون” الأحد 11 شباط، إصابة 6 عناصر من قوات الجيش السوري الحر جراء سقوط قذيفة هاون مصدرها وحدات حماية الشعب YPG، تحوي غاز سام على محور بلبل بريف عفرين، كما أصيب عشرون عنصر بينهم 7 بحالة خطرة من قوات الجيش السوري الحر في السادس من شهر شباط، جراء سقوط قذيفة هاون مصدرها وحدات حماية الشعب YPG، تحوي غاز الكلور السام على جبهة الشيخ خروز بناحية بلبل شمال عفرين.

وحررت الفصائل السبت العاشر من شهر شباط، قرية “دير بلوط” وتلتها على محور جنديرس بريف عفرين بعد معارك وحدات حماية الشعب YPG، بعد سيطرتها الجمعة التاسع من شهر شباط، قريتي “نسرية و دكان” في منطقة عفرين ضمن عملية “غصن الزيتون”.

وتمكن الجيش الحر بمساندة الجيش التركي في السابع من شهر شباط، من السيطرة على تلة الحاوظ في ناحية بلبل وعلى جبل الشيخ خروز وقراه الثلاثة “شيخ خروز فوقاني -شيخ خروز وسطاني-شيخ خروز تحتاني” شمال مدينة عفرين بريف حلب الشمالي بعد اشتباكات مع وحدات حماية الشعب.

وكان الثوار تمكنوا من السيطرة على قرية سوركي في ناحية راجو وعلى قريتي العامود وديكمة طاش وتل سرغايا في ناحية شران بريف عفرين، بعد معارك ضد وحدات حماية الشعب، وتمكن الجيش الحر أيضا من أسر عنصرين من الوحدات في قرية زعرة شمال عفرين، كما تمكن عناصر الجيش الحر قبل أيام من السيطرة على قرية “حاج بلال” في ناحية الشيخ حديد بريف عفرين، كما سيطروا أيضا على عدة نقاط في جبل الشيخ حروز.

والجدير بالذكر أن فصائل الجيش السوري الحر تمكنت في الثلاثين من كانون الثاني من السيطرة على قرية الخليل كولكو وقرية الحانة “زاتن” غرب عفرين بعد اشتباكات مع وحدات حماية الشعب YPG، واستعادت السيطرة يوم الأحد الثامن والعشرين من كانون الثاني، على كامل جبل برصايا و قرية قصطل جندو شرقي عفرين، إضافة إلى مقتل وأسر عدد من عناصر الميليشيا.

وسيطرت فصائل الجيش السوري الحر السبت السابع والعشرين من كانون الثاني، على تلة المرسيدس وعدة تلال مجاورة مطلة على جنديرس، سبق ذلك سيطرتها صباحاً على قرية بسكي و”النقطة 740 ومعسكر تدريب” ضمن جبال راجو غرب عفرين بعد انهيار دفاعات وحدات حماية الشعب YPG، في الوقت الذي تسير فيه العلمية ببطء بسبب حرص فصائل الجيش الحر والقوات التركية على حياة المدنيين وعدم تعريضهم لأي قصف إضافة للعاصفة الجوية التي تعيق التقدم، كما سيطرت قوات الجيش السوري الحر الخميس الخامس والعشرين من كانون الثاني، على قرية عبودان بريف عفرين.

وكانت سيطرت قوات الجيش السوري الحر خلال الأيام الأولى من عملية “غصن الزيتون” على قرية حمام والتلال المحيطة بها في ناحية جنديرس، وتلة الشيخ هروز شمال عفرين في وقرى “شيخ وباسي ومرصو وحفتار” في ناحية بلبل شمال عفرين، و قرى شنكال وبالي كوي و اده مانلي الواقعة على محور ناحية راجو و أربع تلال استراتيجية في ناحيتي “شيخ حديد وراجو” غرب عفرين بريف حلب، أسرت خلال المواجهات العديد من عناصر الوحدات الكردية وقتلت أخرين.

ويواصل الجيش السوري الحر والقوات التركية منذ 20 كانون الثاني، عملية “غصن الزيتون” التي تستهدف المواقع العسكرية لوحدات حماية الشعب YPG في منطقة عفرين، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب.

شاهد أيضاً

غوتيريش: اتفاق سوتشي سينقذ 3 ملايين شخص من كارثة بإدلب

جدّد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ترحيبه بالاتفاق التركي الروسي حول إدلب السورية، داعيًا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *