كلُّ شيءٍ في مكانه -منطقيٌّ تماما

كلُّ شيءٍ في مكانه -منطقيٌّ تماما

الكاتب:د. أحمد سامر العش

في لقاء جمعني مع مقدمِ كتابي الأولِ “مشروعي مع الرئيس “الدكتور جاسم سلطان، تجاذبنا أطرافَ الحديثِ حول التحدي الذي تواجهُهُ الدولةُ والمجتمع التركي خصوصًا والمجتمعُ المسلم عمومًا في مواجهة فلسفةِ مذهبِ المتعة المعاصرة: والتي شعارُها وعنوانها العريض: “أريدُ المتعةَ الآن وبأيِّ ثمن كان”. في جنة الاستهلاكِ العالمية المغرية يجدُ الشابُّ والفتاة المسلمة صعوبةً في ألا ينغمسَ في تلك المغرياتِ، فالمتعةُ والتسلية ثقافةٌ رائجة في عصرنا الحالي ولا يوجدُ جوابٌ أو بديلٌ إسلاميٌّ لهذه الثقافةِ التي يُروَّجُ لها ليلَ نهارَ ويُبذَلُ في سبيلها الكثيرُ من الجهد والمال.

بقيْتُ لأسابيعَ عدةٍ أُفتشُ وأفكرُ في جوابٍ وحلٍّ ونحن نشاهد يومًا بعد يوم تلك الفلسفةَ تدقُّ بابَ بُيُوتِنا بلا هوادة وتنخرُ عقولَ أولادِنا دون استئذان! فكرت في حلول الإسلامِ حول الطرقِ الحلال لإشباع الرغباتِ الجنسيةِ، فوجدْتُ الموضوع أوسع من هذا بكثير! فكرت في انزياح معرفي حول أسلوبِ الحياة والبنية الاجتماعية فوجدت كذلك أنَّ الموضوعَ أعمقُ من هذا ! حتى وقعت بين يدي مقالةُ “الإسلام في الغرب” للدكتور المرحوم مراد هوفمان أُرشفت بتاريخ 27 أكتوبر 2009 باللغة الانكليزية، فأحببت أن أضعَها بتصرف بسيط بين يدي القارئ عسى أنْ تشكلَ بدايةً جيدة لتلمس الأجوبةِ حول هذه التحديات الشائكة:
“أنا ألماني ومسلم. سيكون من السخف أن أفتخرَ بكوني ألمانيًّا – هل اخترتُ والديَّ؟ – لكني سعيدٌ لكوني ألمانيًّا. في الواقع، أنا مدين كثيرًا لأنني نشأت في الثقافة الألمانية ومع اللغة الألمانية: كلاهما أدواتٌ فعالةٌ لحل المشكلات، إذا جاز التعبير. ومع ذلك، أنا سعيد جدًا لكوني مسلمًا. سيكون من السخف أن أفتخر بكوني مسلمًا – هل اخترت الإسلامَ أم اللهُ اختارني لأعودَ إلى دينه؟ وبالتالي، أشعرُ أنني في بيتي تمامًا في العالم الإسلامي. في الواقع، عندما لا أكونُ هناك أشعرُ بالحنين إلى الوطن إلى مكة.

هل أنا ممزقٌ بين ثقافتين وطريقتين من السلوك؟ هل هناك شيءٌ محيرٌ في أن تكونَ مسلمًا غربيًا؟ هل الغربُ بالولادة والتربية يتنافى مع الإسلام؟ يمكنني الإجابة عن كلِّ هذه الأسئلةِ بالنفي:
كان الإسلامُ منذ بدايته دينًا عالميًّا، صالحًا لجميع الأوقات والأماكن. وإلا فلماذا اقترب محمدٌ (صلى الله عليه وسلم) من جميع الحكام حول شبه الجزيرة العربية، حتى قبل فتحِ مكة، ودعاهم إلى اعتناق الإسلام؟ لماذا تشعب المسلمون الأوائلُ وانتشروا مثلَ النارِ في الهشيم؟ كانت هذه بدايةَ عولمةِ الإسلام التي أصبحت الآن حقيقةً واقعةً في القرنين العشرين والحادي والعشرين.

عندما أحضرُ المؤتمرات السنوية للمجلس الإسلامي الأعلى المصري، ألتقي بمسلمين من اليابان وأوكرانيا وفنزويلا وكولومبيا وكندا والأرجنتين وكوريا وفنلندا والسويد وجنوب إفريقيا. التعددية الثقافية هناك لدرجة أنني أحصيت في مرةٍ واحدة 47 قلنسوةً مختلفة للرأس، أي 47 طريقةً يغطى بها الرجالُ رؤوسَهم.

هذه الدولُ لم يتم اعتبارها دولًا إسلاميةً أبدًا. لكن هل كان يُنظرُ إلى إيران على أنها دولةٌ إسلاميةٌ قبل إسلامِها، أو أفغانستان، أو تركيا، أو المغرب، أو الهند؟ إذا كانوا قادرين على التحول إلى دول إسلامية بعد قرون من المسيحية أو الهندوسية أو الزرادشتية، فلماذا لا ينطبقُ الحديث في يومٍ ما على الدنمارك أو البرتغال؟
نعم، كان نبينا محمد (ص) عربيًّا من أسرة هاشمية من قبيلة قريش، وقد صِيغَ القرآنُ بلهجة تلك المنطقة. لكن هذا لا يعني أن اللهَ هو عربيٌّ أو أنه لكي تصبحَ مسلمًا حقيقيًّا، يجب عليك أن تتحولَ إلى بدوي من الحجاز في القرن السابع الميلادي.

الإسلامُ والغرب ليسا متعارضين على هذا النحو. لكن العلاقة بين الاثنين ليست وديةً ولا سهلةً. في الواقع، بعض إخواني المسلمين في ألمانيا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة يرفضون الحضارةَ الغربية، بل ويصفونها بأنها أرضُ الكفار، حيثُ يعيشُ الناسُ في حالة وثنيةٍ حديثة تشبهُ القديمةَ. الجاهلية، مملكةَ الشيطانِ الأكبر، على حدِّ تعبيرِ آية الله الخميني.

على النقيض من ذلك، فإنّ الآخرين مفتونون فعليًا بكلِّ سمةٍ من سمات الثقافة الغربية. وينطبقُ هذا بشكل أساسيٍّ على الطلاب العرب والباكستانيين والمصريين والمغاربيين في الغرب، وكذلك على أبناء الجيلِ الثاني من المهاجرين المسلمين من الطبقة العاملة. فكثيرٌ منهم على استعدادٍ لاستيعاب كلِّ سمةٍ من سمات الحضارة الغربية تمامًا، لدرجة أنهم ليسوا أكثر من “مسلمين ثقافيين”، ولا يمارسون الإسلامَ، بل وينغمسون في جنة الاستهلاكِ المغرية للبلدان المضيفة لهم. الغريب أنّ كلا المجموعتين يمكن أن تقدمَ حججًا جيدة إلى حد ما للدفاع عن مواقفها.

يشير أولئك الذين يرفضون الغرب إلى أنَّ التاريخَ الغربي كان عبارةً عن سلسلة من الكوارث الفريدة منذ بداية ما يسمى بـعصر “التنوير”. منذُ أواخرِ القرنِ السابعَ عشرَ، فأوروبا التي عانت حتى ذلك الحين من ظلامية واضطهاد رجال الدين الفاسدين. لم تكنِ العقولُ الرائدة في ذلك الوقت من أمثال ديكارت Descartes ، وهيوم , Hume ، وكانت Kant ، وفولتير Voltaire ، وغوته , Goethe ، وفريدريك الثاني Frederick the Second     – تبشرُ بالإلحاد عندما ابتعدوا عن العقيدة المسيحية. بصفتهم ربوبيين، أشخاص لا يؤمنون بالطبيعة الإلهية ليسوع أو بالثالوث، فقد أكدوا أساسًا ما يسميه المسلمون بالتوحيد. من خلال تحريرِ الناسِ من ضيق كنائسِهم والتضيق على التفكير البشري، لم يقصدْ أولئك قط نشرَ الإلحاد.

لكن هذا ما حدث أخيرًا – لا محالة. بحلول نهاية القرن التاسعَ عشرَ، كان نيتشه قادرًا على إعلان “موت الله”، وكانت الأيديولوجية الماركسية قد أصبحت ملحدةً رسميًا بالفعل. كان هذا أمرًا لا مفرَّ منه لأنه أثناءَ عصرِ التنوير وبعدَه، التزم الناسُ بالشرك من خلال الترويج للإنسان باعتباره المقياسَ النهائي لكل الأشياء. منذ ذلك الحين، اتسم الغربُ إما بالتأليه الضمني للدولة (الإنسان بشكل جماعي) أو بالتأليه الضمني للإنسان كفرد. وبهذا المعنى، فإنَّ القوميةَ الشوفينية والفاشية (بما في ذلك النازية) والشيوعية والليبرالية بلا حدود كلها غربية بشكل نموذجي.

هذه هي المنطقةُ والثقافة الأولى في تاريخ العالم التي أصبحت ملحدةً أو ملحدة تمامًا من الناحية النظرية والممارسة الفعلية. بينما لا تزال تستفيدُ من تراثها المسيحيِّ، فإنها لم تعدْ مسيحيةً بالمعنى الحقيقي للكلمة.

العواقبُ وخيمةٌ. على القمصان وفي كلّ زوايا المجتمعِ الغربي، يمكنك قراءةُ إعادةِ صياغة مثالية لفلسفة مذهبِ المتعةِ المعاصرة: “أريدُ المتعةَ الآن”. بمجرد إعطاءِ أقصى درجاتِ المتعة الحسية للفرد الأولويةَ الاجتماعية القصوى، تصبحُ القوانينُ الاقتصادية بطبيعة الحال لها اليدُ الطولى. إنّ الحضارةَ الغربية في الوقت الحاضر تدورُ حول تعظيمِ الربح وتحسين الإنتاج. ومن المفارقات، في هذه العملية، أنّ البشرَ لا يتعدون كونَهم مجردَ عواملَ مزعجةٍ وغيرَ عقلانية، من المحتمل أن يكونوا سببًا لإفساد الإنتاجِ والإحصاءات وعلم التحكم الآلي. وهكذا، يفقد الرجلُ الغربيُّ المُحرر كرامتَه بينما يُفترضُ أنه يعملُ ليدركَ نفسَه وحقيقتَه!
الدراماتيكيةَ هنا تأتي أيضًا في العواقب بالمجال الأخلاقي. الاستهلاك الجماعي، كما تروجُ له وسائلُ الإعلام، يكسرُ حاجزًا تلو الآخر. في الوقت الحاضر “كلُّ شيءٍ مباحٌ” هو شعارٌ عملي يؤمنُ به الجميعُ. في هذه العملية، تدمرُ الماديةُ القاسية الأسرةَ. في الولايات المتحدة، حاليًا، من المرجح أن يستمرَّ 15٪ فقط من جميع الزيجات. تختار مئاتُ الآلافِ من النساء أن يصبحْنَ أمهاتٍ عازباتٍ. هل يمكن لأي شخصٍ أن يتوقعَ ما سيحدث عندما يمتلئُ المجتمعُ بالكثير من الأطفال المضطربين عاطفيًّا والأيتام؟
تطالب النساءُ بالحق في “تقرير المصيرِ وتحقيقِ الذات” عند تقريرِهنَّ لقتل أطفالِهن الذين لم يولدوا بعدُ من خلال الإجهاض. والفرقُ الوحيدُ بين هذا وبين الجاهليةِ القديمة هو أنه يتمُّ إجهاضُ الذكورِ في الوقت الحاضر بينما كان يُكتفى قديمًا بالإناث. أصبحتِ الموادُّ الإباحيةُ منتشرةً. يستغرقُ الأمرُ حوالي دقيقتين لتصفح 30 برنامجًا تلفزيونيًّا أو أكثر من البرامج المتوفرة على مجموعة قنواتك التلفزيونية. خلال هذا الوقتِ القصير، في المتوسط، سترى بضعَ جرائمِ قتلٍ وامرأةً عاريةً على شاشتك.

بالنسبة للغرب، الوقتُ هو المالُ، والحياة قصيرة، لذا فهم يسعون إلى الإشباع الفوري، وتكثيفِه من خلال المخدرات. إذا اعترفتَ بأنّ السجائرَ والكحول والإنترنت تسببُ الإدمان أيضًا، فإنّ الثقافةَ الغربية هي الثقافةُ الأولى في التاريخ التي أصبحت مدمنةً من الناحية الهيكلية. بالطبع المخدراتُ وسوقُ الجنس يؤديان إلى الجريمة بكلّ تأكيد. حاليًّا، المدنُ الكبيرة الوحيدة التي تكونُ شوارعُها آمنةً نسبيًّا هي المدن الإسلامية، مثل القاهرة واسطنبول. في الغرب، في العديد من الأماكن، من الأفضل البقاءُ في المنزل بعد حلولِ الظلام.

الغرب – على الرغم من كونه في مأزق كبير – لديه الجرأةُ لتقديم نفسِه كنموذج إلزاميٍّ لكلِّ أمُّةٍ أخرى. الثقافاتُ غيرُ الراغبةِ في تقليد الغربِ معرضةً لخطر التهميشِ والأقصاء “مثل طالبان في أفغانستان في هذه الأيام”. كانت هذه هي الرسالةَ الحقيقيةَ عندما أعلن فرانسيس فوكوياما، في عام 1991 بعد انهيارِ الاتحاد السوفيتي، “نهاية التاريخ”. ما كان يقولُه هو أنّ ما يُسَّمى بمشروع الحداثةِ، المعروفِ أيضًا باسم طريقةِ الحياة الأمريكية أو الماكدونالدزية Macdonaldization، هو ذروةُ الحضارة، ولا يمكنُ تجاوزُها في جميع الأوقات.

بالنسبة لهؤلاء الأشخاصِ، سيتمُّ تقسيمُ العالمِ المستقبلي فقط إلى الغربِ الآخذِ في التوسع والباقي. حتى أن صموئيل هنتنغتون تنبأ بحدوث اشتباكاتٍ داميةٍ بين العالمين في كتابه صراع الحضارات.

هذه الغطرسةُ المذهلة يسميها المسلمون ب “الإمبريالية الثقافية”، وهي تسميةٌ خاطئةٌ لأنّه لا توجدُ خطةٌ رئيسةٌ وراءها ونموذجٌ متماسك، فقط مراهقٌ أبديٌّ من العبقرية بمكان يُدعى بيل جيتس. ومع ذلك، في نتائجها، العولمة التقنية الثقافية التي نشهدها جميعًا أعمالًا تبدو مثل استمرار أيديولوجي غيرِ ديني للاستعمار. إنه يعمل في الخليج العربي تمامًا مثل أيّ مكانٍ آخرَ في العالم.

دعونا الآن نلقي نظرةً فاحصةً على سجل ذلك المركز الرائعِ للعقلانية الذي نصب نفسَه بنفسه، العالم الغربي المستنير. منذ القرن الثامنَ عشرَ، على عكس المثل العليا المعلنةِ والمُصدرةِ عنوةً إلى كلّ أطرافِ العالم، فإنّ ما يكتشفُه المرءُ من حيثُ السلوك الفعلي أمرٌ مزعجٌ للغاية: تجارةُ الرقيق والفصلُ العنصري؛ حربان عالميتان متوحشتان؛ المجازرُ الستالينية والمحرقةُ النازية. التطهيرُ العرقي (في الواقع، الديني) في البوسنة، والحربُ الذرية ضد المدنيين في هيروشيما وناغازاكي.

كانت هذه الكوارثُ أكثرَ حوادثَ دمويةٍ شهدها العالمُ على الإطلاق. لكن حتى لو لم يكنِ الغربيون في حالة حرب مع بعضِهم بعضًا، فقد تصرفوا بعنف ضد الطبيعةِ نفسِها: ضدّ الحيواناتِ والنباتات وحتى المعادن – لدرجة أنّ تدميرَ المواردِ والكوارث البيئية مثل تلوثِ الهواء يهددُ بقاءَ البشرية جمعاء.
لم تحدثْ أيٌّ من تلك التجاوزاتِ الدموية التي ذكرتها في العالم الإسلاميِّ. ومع ذلك، على الرغم من هذا السجل، فإنّ الغربَ لديه الجرأةُ ليطلبَ من بقية العالم أن يحذوَ حذوَه وأن ينكرَ ليس فقط وجودَ بديل، ولكن أيضًا احتمالَ وجوده. ربّما ستفهمُ الآن أنني أطلقت على أحد كتبي، الذي نُشر عام 1992، “الإسلام: البديل”، بدافع الاشمئزاز المطلق من الغطرسة الغربية!
إذن، هناك العديدُ من الأسباب الوجيهةِ لرفض الغرب.

إذا كنت تتذكرُ مدى انتقادي للغرب قبل ذلك بقليل ومدى تقديري لنفس الغرب الآن، فقد تتساءلُ عما إذا كنتُ أتحدثُ عن نفس الظاهرة. حسنًا الغربُ ببساطة عبارة عن حقيبة مختلطة جدًا من الخطأ الفادحِ ومما هو الصوابُ الرائع. لذلك يجبُ على المسلمين ألّا يعاملوا الغربَ كبديل، أو يأخذَه أو يتركَه. الرفضُ أو النسخُ أمرٌ سهلٌ. من الصعب الاختيار. لكن علينا أن نكونَ انتقائيين، بالنظر إلى ما وصفته حتى الآن.

ترجعُ إحدى الصعوبات في اتخاذ القرارِ الصحيح إلى حقيقة أن الأدواتِ التي تبدو غيرَ ضارة – مثل السيارة أو الهاتف المحمول – قد يكون لها عواقبُ أيديولوجيةٌ أو اجتماعيةٌ بعيدةُ المدى غيرُ متوقعة. لذلك، عندما تصلُ بإصبعك إلى التكنولوجيا الغربية، قد يتم إمساكُ يدك بأكملها. يرجع ذلك جزئيًا، ولكن جزئيًا فقط، إلى أن التكنولوجيا الغربية نشأت من حضارة محددة بافتراضاتها غير الدينية وغير الأخلاقية. تمثل السيارةُ الحريةَ الأساسية التي يطمحُ إليها الرجلُ الغربي، بما في ذلك التحررُ من الملاحظة والتوجيه من قبل الوالدين. الهاتفُ المحمول يحققُ حلمَ الاتصال المستمر. لكنه يحجبُ أيضًا ما إذا كانتَ الزوجةُ في المنزل أم لا عندما يتصلُ بها زوجُها. هل تفهمُ ما أعني؟!
يتمُّ إنشاءُ بعضِ الآلاتِ بطريقة تجعلُها تعملُ دائمًا إذا كان لها أن تعملَ بكفاءة، مما يعني أنه يجب على الرجال خدمةُ خادمِهم الفني (تكنولوجيا العصر) على مدار الساعة، سواء في رمضان أم لا، أو وقت الصلاة أم لا.

تنبعُ الصعوبةُ الثانية التي يواجهها المسلمون في الغرب من حقيقة أنّ الإسلامَ ليس دينًا فحسب، بل هو أيضًا حضارةٌ. لا يهمُّ هذا كثيرًا إذا كان المرءُ يعيش في العالم الإسلامي، إلا إذا حاول المرءُ بالروح الوهابية الحقيقية القضاءَ على بعض الابتكاراتِ المشكوك فيها التي استوعبتها المجتمعاتُ الإسلاميةُ وأصبحت مألوفةً، مثلَ عبادة “القديسين” المسلمين التي تطورت حول مزاراتهم مثل السيدة زينب في القاهرة وريف دمشق. تبدو المشكلةُ مختلفةً في الغرب. هنا، يجب على المسلمين أن يقرروا باستمرار ما إذا كان ما يفعلونه أو المطلوبُ منهم إسلامي أم لا، وإذا كان الأمرُ كذلك، فهل يشكلُ جزءًا من ديننا أو جزءًا فقط من الثقافة الإسلامية.

إذا كان الأمرُ يتعلق بديننا، فلا يمكننا ولن نساوم. لذلك عند التسوقِ لشراء الطعام، نقضي وقتًا غيرَ عادي في التحقق مما إذا كانت المكوناتُ الموجودةُ في عبوات الحساءِ المجففِ تحتوي على لحم الخنزير. سنواصل النضالَ من أجل حقِّ الذبحِ الحلال ومن أجل حق دفنِ موتانا في طريقنا. هذا وقضايا أخرى مثل حق الأذانِ قد تبدو ثانويةً في الأهمية. ولكن بمجرد أن نبدأَ في المساومة فيما يتعلق بالشرع ندخلُ في منحدر زلق. أين نهاية الاستسلام؟! لا لباسَ إسلامي للمرأة؟! لا صيامَ أثناء المناورات العسكرية؟! لا صلاةَ في مكان العمل؟!
تأملُ بعضُ الحكومات الغربية بالفعل في أن يندمجَ السكانُ المسلمون المهاجرون – الآن 2.7 مليون في ألمانيا على سبيل المثال. إذا حدث هذا، فإن المسلمين سيفقدون هويتَهم وبالتالي فرصتَهم في المساهمة بشيءٍ أساسيٍّ لعلاج أوجهِ القصورِ في الثقافة الغربية. يجب ألا تكونَ سياستُنا الاستيعابَ بل التطبيع.

يجب ألا يختفيَ المسلمُ بصريًّا حتى يتمَّ قبولُه مع حقه في الاختلاف “وهذا ما بحثناه في مقالتنا السابقة عندما تحدثنا عن طائر الزرزور الفرنسي.”

من ناحية أخرى، يمكننا المساومةُ في المجالات التي هي مجردُ نتاجِ حضارة أو أجزاءٍ غيرَ ملزمة من السنة النبوية. فلا داعي لأن نأكلَ فوق حصيرةٍ على الأرض إذا كان لدينا منضدةٌ أو ننظف أسناننا بالسواك إذا كان هناك ماءٌ وفرشاة ومعجون أسنان. يمكننا أن نأكلَ بالسكين والشوكة، وباستخدام كلتا يدينا، لأننا في الواقع لن نلمسَ الطعامَ باليد اليسرى. لا يجب أن نلبسَ جلابية أو ثوبًا. ولا يجب أن نرشَ لغتنا بكلمات عربية. بعبارة أخرى، لا يتعينُ علينا أن نتحولَ إلى عربي من القرن السابع الميلادي لكي نكونَ مسلمين صالحين. الإسلامُ ليس دينًا عربيًا أو دينًا للعرب فقط.

وفقًا للفقه الإسلامي، يُسمح لنا، كمسلمين في الغرب، بالالتزام بالقانون المحلي، طالما أنه يسمحُ لنا بأداء واجباتِنا الدينية الأساسية. لطالما كان المسلمون يتصرفون بهذه الطريقة عندما اضطروا للعيش خارجَ دارِ الإسلام. لطالما كانت هذه السياسةُ الخارجيةُ للإسلام ميزةً لديننا. اليوم، يمكن للمسلمين في الغرب تقديمُ خدمةٍ هائلة للإسلام من خلال مساعدتِه على إعادة اكتشافِ إرثِه الديمقراطيِّ وتنشيطِه.

تمَّ انتخابُ الخلفاءِ الراشدين، كلِّ واحدٍ بطريقةٍ مختلفة. في حالة أبي بكر دار نقاشٌ مفتوحٌ حول هل الخليفةُ الأولُ من الأنصار أم من المهاجرين، وهل يجبُ أن يكونَ أبا بكرٍ أم عمرَ. لم يتمَّ تحديدُ الحكامِ بشكل ديمقراطي في مثل هذه الساعة المبكرة في أي مكان في العالم. لذلك يجب على المسلمين ألا يشاركوا فقط في الانتخابات الغربية، بل يجب عليهم قبولُ العملياتِ الانتخابية كجزء من التراث الإسلامي.
أيضًا، يمكن للمسلمين في الوقت الحاضر أن يفهموا أنّ الشورى، باعتبارها استشارةً بين الحكومةِ وعدد كبير جدًا من السكان، تتطلبُ تمثيلًا برلمانيًّا ويجبُ أن تؤديَ إلى نتائجَ ملزمةٍ للحكومة. هذا أيضًا جزءٌ من التراث الإسلامي. ألا يتذكرُ المرءُ أنّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم، رغم شكوكه، قد التزم بقرار الأغلبيةِ في كيفية الدفاعِ عن المدينة قبل غزوةِ أحد؟
إنني أفهمُ تمامًا الهواجسَ المرتبطةَ بمصطلح “الديمقراطية”، بالنظر إلى ادّعائه الأيديولوجي حول سيادةِ الناس – وليس سيادةَ الله، وأيضًا بسبب الدور الذي لعبته الديمقراطياتُ الغربية خلال حقبةِ الاستعمار. إذا كانت الكلمةُ غيرَ مقبولةٍ فلنتحدثْ مثلَ الشيخ نحناء بالجزائر عن “الشوراقراطية” والمهم أننا كمسلمين في الغرب مثل جماعةِ الإخوان المسلمين المصرية والأردنية الحديثة وحركةِ النهضة في تونس، مع شيخها الغنوشي، خرجت بقوة لصالح الآلياتِ التي تسمحُ بالتجديد الدوري للحكومات وسيطرتِها على مناصبها، أي الديمقراطية بالمعنى الأصيل للكلمة.

ذكرت أن للمسلمين شيئًا مهمًا يساهمون به في مستقبل الغرب من خلال مساعدته على تجاوز الأزمات الأخلاقية والمجتمعية التي يجدُ الغربُ نفسَه غارقًا فيها. أنا مقتنعٌ تمامًا بأنّ الغربَ إمّا سيتعلم من الإسلام ليحترم مرة أخرى بعضًا من أهم القيم الأساسية التي تمَّ نسيانُها مؤخرًا فقط، أو أنه سينهارُ بسبب الاضطرابات. يمكنك أن تعيشَ ضدَّ الترتيبِ الإلهي للأشياء في بعض الأوقات، ولكن ليس في كلِّ الأوقات.

اسمحوا لي أن أبرز اثنتي عشرةَ مساهمةً محتملةً يمكن أن يقدمَها الإسلام – ليس من أجل تجميل الغرب ولكن من أجل شفاءِ الغرب:
1.        يعاني الغربُ من التحيز العنصري في كل مكان تقريبًا. لم ينجحِ الإسلامُ في القضاء على هذه الرذيلة بالكامل. لكن لا يوجد دينٌ آخرُ قام بعمل جيد في مكافحة العنصرية كما فعل الإسلامُ. الإسلامُ دينٌ مُبصر لكل الألوان دون تمييز لون عن آخر.

2.        إنّ الغرب ، على الرغم من الوصية المسيحية بـ “محبة الجار مثل نفسك” ، يعاني بشكل قاطعٍ من فتور العلاقات الاجتماعية. بعضُ الناس لا يتواصلون مع جيرانهم. تُظهرُ الأمةُ المسلمة، في الغرب أيضًا، الدفءَ والود والاستعدادَ للمساعدة في تلك المفاهيمِ التي يفتقدُها كثيرًا الأطفال في الغرب.

3.        يكرهُ الشبابُ الغربيون التسلسلاتِ الهرميةَ في كلّ مجال ، بما في ذلك وظيفتُهم وكنيستُهم وعائلاتُهم. الإسلام تعددي ولا يحتوي حتى على أسرار مقدسةٍ يمكن أن يقومَ بها رجالُ الدين. لا بابا في الإسلام. دون أي إمكانية للشفاعة، في مواجهة اللهِ مباشرةً على سجادة صلاتِه، فإن المسلمَ هو أكثرُ المؤمنين تحررًا مما يمكنُ للمرء أن يتخيلَه يومًا.

4.        الغرب يعتزُّ بالعقلانية. إنّ اللاعقلانية في عقائد الكنيسةِ مثلَ الخطيئةِ الأولى والثالوث والتجسد الإلهي هي التي تميزُ الإسلامَ باعتباره أكثرَ الأديان عقلانية. أليست هي الديانةُ الوحيدة التي يحثُّ كتابُها الكريمُ الناسَ باستمرار على التفكير والمراقبة والتأمل؟
5.        المسلمون شعبٌ رصينٌ من الناحية الهيكلية، ومستعدون دائمًا للمثول أمام ربِّهم، أو، إذا دعت الحاجة، لإحضار السكارى إلى المنزل بعد الحفلة. في ضوء درجة الإدمان في الغرب – من المخدرات إلى التلفزيون – المسلمون هم الأملُ الوحيد لأحياء المدينةِ الموبوءةِ بالمخدرات، سواء كان ذلك في لوس أنجلوس أو في جوهانسبرغ.

6.        لا يمكن لأي مجتمع ولا دولة أن تحيا طويلًا بسبب انهيارِ الأسرة. إذا تفككت الأسرةُ، فإنّ المجتمعَ سوف يتفكك. في بلد حيث يبدو أن المثليين فقط يقاتلون من أجل بقاء الزواج كمؤسسة (لأنفسهم طبعاً لا لغيرهم من الطبيعيين) يصبح الدفاعُ الإسلاميّ عن الأسرة أمرًا ضروريًّا وحاسمًا في تماسك المجتمع.

7.        تسعى النساءُ الغربيات للدفاع عن كرامتهن. في عملية التحرر، من خلال التنافسِ مع الرجال وتقليدِهم، ربّما حصلوا على فرص عملٍ واستقلال اقتصادي ومالي، لكنهم لم يتمكنوا من حماية كرامتِهن. تظل النساءُ في الغرب أدواتٍ جنسيةً كما هو الحال دائمًا، كما ستظهرُ في كلّ مسابقة جمال. في ظل هذه الخلفيةِ، تُظهرُ النساءُ المسلمات كيفيةَ حمايةِ كرامتهن الأنثويةِ بشكل فعال.

8.        يشعر الغربيون “بالتوتر” باستمرار ويحتاجون إلى مساعدة نفسية. كلُّ أمريكي يعاني من “حالة انكماش نفسي”، ويتمُّ الاستخفافُ بذكائه العاطفي. ارتباطُ المسلمِ المنتظمُ بالله، أكثرُ الأدواتِ فاعليةً في شفاء شعورِ الإنسانِ المعاصرِ بالوحدة والهجر، بينما لا تؤدي الباطنية Esotericism أو حفل الشاي الياباني أو صلوات التأمل المعروفة ب TM    هذا الدور.

9.        بينما تتقدم المجتمعاتُ الغربية في السن ، ومعظمُ رأسِ المالِ مملوكٌ الآن من قبل الأرامل ، فإن النظامَ الرأسماليَّ المشبعَ معرضٌ لخطر فقدان حيويته. يتمُّ تقديرُ الأمنِ بأعلى قيمةٍ وبالدرجة الأولى، فهناك تأمينٌ ضدّ كلّ المخاطرِ المحتملة، بما في ذلك خطرُ إنجابِ طفل! يساعدُ الإسلامُ على حماية روحِ المبادرة والحفاظ عليها من خلال الإصرارِ على عدم استخدامِ رأسِ المال لتحقيق عوائدَ ثابتةٍ ومرتفعةٍ ولكن في طريقته في تقاسم الربحِ والخسارة وتدويرِ رأسِ المال بما يحركُ الاقتصادَ ويفيدُ الناسَ ويمنعُ الإسلامُ تخزينَ المالِ وعدمَ ضخِّه في الأسواق.

10.      في الوقت نفسِه ، يمكنُ للإسلام أن يعيدَ تعريفَ الغربِ لهدفه الغامضِ المتمثلِ في وضع مصلحةِ الإنسانِ في مركز السياسةِ الاقتصادية ، والمطالبةِ بإعطاء العدالةِ الاجتماعية والكرامة الإنسانية الأفضليةَ على الأهداف الاقتصادية الأخرى.

11.      أصبح الغربيون أكثر وعيًا بالمخاطر التي ينطوي عليها تناولُ النوعِ الخاطئ من الطعام. قد يكتشفون أنّ المسلمين كانوا على حقٍّ طوالَ الوقتِ في رفض اللحومِ غيرِ الصحية للخنازير.

12.      في اهتمامهم المتزايدِ بالصحة ، القائمِ على التحكمِ في الوزن والنظام الغذائي ، قد يكتشفُ الغربيون ركنَ الإسلامِ في رمضانَ ، باعتباره علاجًا حديثًا جدًا بالفعل.

هذه هي 12 مساهمةً فرديةً يمكن للمسلمين تقديمُها من أجل علاجِ المجتمعِ الغربي. قد لا يكونُ لكلِّ واحدٍ تأثيرٌ كبيرٌ؛ ولكن في مجملها، فإنّ تبني مواقفَ المسلمين هذه سيكونُ بمثابة ثورةٍ اجتماعية وأخلاقية.

قد يجادلُ المرءُ بأنّ بعضَ هذه الصفاتِ أو الأساليبِ ليست إسلاميةً حصريةً ولكنها مسيحيةٌ أيضًا. هذا صحيح. ومع ذلك، فقد وصل نزعُ الطابعِ المسيحيِّ عن أوروبا – وليس الولايات المتحدة – إلى نقطةٍ حيثُ لم يعدْ لدى هذا الدينِ فرصةً لإحداث ثورةٍ أخلاقيةٍ ضرورية لإنقاذ الغربِ من نفسه. ولا يمكن لأي “دين” مصطنعٍ مثل الشامانيةِ الحديثة modern Shamanism أن يقومَ بالمهمة. فقط أسلمةٌ جزئيةٌ للغرب يمكن أن تديرَ عجلةَ القيادة بشكل كافٍ، وتوجهُ الغربَ بعيدًا عن مساره الحالي نحو التراجع والسقوط المحتم.

لذلك تمَّ تشخيصُ المرضِ ووصفُ الدواءِ المناسب. السؤالُ الوحيدُ المتبقي هو ما إذا كان المريضُ، الغرب، سيبتلع الحبوبَ على مائدته الليليةِ أم لا.”
يبدو في مقالة هوفمان وهو الدبلوماسيُّ العريقُ ورجلُ الدولةِ الألمانيةِ القويُّ نقاطٌ مضيئةٌ تجاهَ ما نواجهُه في صراعنا العنيفِ مع المتعةِ بمفهومها الحالي. ربما لا تعطينا مقالةُ مراد هوفمان جوابًا شافيًا للأسئلة والتحديات التي طُرحت في حواري مع الدكتور جاسم سلطان، لكنها بلا شك تُقدم فلسفةً في إطارٍ مغايرٍ تمامًا لفلسفة مذهبِ المتعةِ المعاصرة. قد يكون هذا الإطارُ بلا طعمٍ أو لون أو رائحة بالنسبة للشاب والفتاة المسلمةِ لأنه مازال في إطار فلسفيٍّ نظري ولم يُجسَدْ بأطر ماديةٍ ملموسة لكنه بلا شك منطلقٌ جيد لأسلوب حياةٍ مادي لابدّ لنا أن نكتشفَه حتى نتجنبَ الهلاكَ الذي تنحدرُ له البشريةُ تحت فلسفة ” أريدُ المتعةَ الآن وبأيِّ ثمن كان”.

وهذا يعيدُنا إلى عنوان المقالةِ التي هي بالتأكيد مقولةٌ مشهورةٌ لمراد هوفمان رحمه الله ” كلُّ شيءٍ في مكانه-منطقي تمامًا” لكن كيف يمكن أن نحوِّلَ هذا النموذجَ إلى أسلوب حياةٍ سعيدٍ وممتعٍ هنا علينا أن نجتهدَ ونبدعَ ونفكر حتى لا نكون كالأنعام نُساقُ إلى مصير معلومٍ ومؤلم: وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ [سورة الأعراف:179].
والله من وراء القصد
د. أحمد سامر العش

زر الذهاب إلى الأعلى