“قسد” تُعلق عملياتها العسكرية مع التحالف الدوليإيران تلتهم التعليم في سوريا | خالد المحمدردود أفعال غاضبة لقادة الجيش الوطني السوري رفضاً لـ”المصالحة” (صور)مظاهرات غاضبة في إدلب وحلب والرقة والحسكة رفضاً للمصالحةالجيش الوطني السوري يردّ على “أوغلو”: المصالحة مع الأسد خيانةانتهاكات إيران في سورية: كسياسة ممنهجةلحماية معامل “فوسفات خنيفس”.. مليشيات إيران تعزّز مواقعها بريف حمص (خاص)معركة مؤجلة … بين استغلال الحاجات الأمنية لتركيا ….. وإضاعة فرص اقتصادية على المعارضةدريد الأسد يُحذر من سيناريو هو الأسوء على سوريامليشيات إيران تستولى على محاصيل القمح شرقي حماة (خاص)تحركات لمليشيات إيران وحزب الله في حماة.. ومراسل ثقة يكشف تفاصيلها (خاص)إيران على طاولة التشريحروسيا تعتزم بناء محطة نووية في تركيا بكلفة 20 مليار دولارالنظام يكثّف قصفه الصاروخي على أرياف حلب وإدلب وحماةبإشراف روسي.. مناورات عسكرية مشتركة بين “قسد” و”النظام” في حلب (فيديو)

لحصار “مخيم الركبان”.. الحرس الثوري يُنشى 4 نقاط عسكرية في البادية السورية

لحصار “مخيم الركبان”.. الحرس الثوري يُنشى 4 نقاط عسكرية في البادية السورية

وكالة ثقة – خاص

أنهى الحرس الثوري الإيراني في ريف حمص الشرقي، خلال الساعات الماضية من تجهيز أربعة نقاط جنوب المدينة بهدف الإشراف وتقديم الدعم من خلالها للمليشيات الإيرانية في محافظة حمص، وفقاً لما أكّده مراسل وكالة ثقة.

وبحسب مراسلنا فقد جرى استقدام تعزيزات عسكرية ولوجستية وطبية للنقاط الجديدة تتضمن أسلحة ثقيلة وعربات مدرعة وذخيرة وأجهزة طبية وصناديق من الأدوية قادمة من العاصمة دمشق ومن ريف دير الزور الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام.

وأكّد على أن هذه النقاط تشرف بشكل مباشر على حصار :مخيم الركبان ومنطقة التنف” على الحدود السورية الأردنية بشكل مباشر، والتي تقوم بعملية الحصار مليشيا حزب الله والحشد الشعبي العراقي وقوات النظام.

وأوضح أن النقاط آنفة الذكر يشرف عليها المدعو “شهيد إحسان” وهو إيراني الجنسية، و”الحاج قاسم علي” وهو أيضاً إيراني الجنسية، ويقيمون فيها غالبية اوقاتهم، ويتمركز بها 85 عنصراً بينهم قيادات من الحرس الثوري الإيراني.

وتمكن مراسلنا من رصد تلك النقاط وطرق الوصول لها.

ونوّه إلى خلو الأحياء الجنوبية من منطقة السخنة شرق حمص من السكان نتيجة انتشار تلك النقاط بعد تضييق الخانق عليهم وخوفاً من استهدافها من قبل الطيران الأمريكي والإسرائيلي.

وتعمل المليشيات الإيرانية والحرس الثوري الداعم الرئيسي لها على تحويل محافظة حمص لبؤرة جديدة لهم في ظل تعرضهم للقصف بين الحين والأخر بمعاقلهم في أرياف محافظة دير الزور في المنطقة الشرقية الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

زر الذهاب إلى الأعلى