النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)

لمواجهة روسيا …الاتحاد الاوروبي يقر تشكيل قوة عسكرية مشتركة

لمواجهة روسيا …الاتحاد الاوروبي يقر تشكيل قوة عسكرية مشتركة

وكالة ثقة

أفادت وكالة “فرانس برس” بأن الاتحاد الأوروبي سيقر الاثنين خطة تقضي بتشكيل قوة عسكرية قوامها 5 آلاف مقاتل، وزيادة إنفاقه العسكري، حتى يتمكن من تنفيذ التدخلات بمفرده بحلول عام 2025.

وقال رئيس الدبلوماسية الأوروبية، جوزيب بوريل، اليوم الاثنين، قبل اجتماع مع وزراء الخارجية والدفاع في الاتحاد الأوروبي: “سنقر بوصلة استراتيجية وهي لا تشكل ردا على الحرب في أوكرانيا، ولكنها جزء من الرد، لأنها يتعين أن تجعلنا أقوى عسكريا”.

وحذرت الوثيقة التي أعدت لهذا الاجتماع من أن “الاتحاد الأوروبي مجتمعا غير مجهز للتعامل مع التهديدات والتحديات الراهنة”.

وسيستخدم الاتحاد الأوروبي مجموعات القتال التي تم إنشاؤها في عام 2007 لتشكيل قوة الرد هذه المكونة من خمسة آلاف عسكري.

وأشارت إدارة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي إلى أن “مجموعات القتال جاهزة للعمل، لكن لم يتم استخدامها أبدا، بسبب الافتقار إلى الإرادة السياسية والوسائل المالية”.

وستتكون القوة العسكرية القادمة من “مكونات برية وجوية وبحرية، وتكون مجهزة بقدرات نقل لتكون قادرة على تنفيذ تدخلات لإنقاذ وإجلاء المواطنين الأوروبيين العالقين في نزاع”. وقد افتقد الأوروبيون لمثل هذه القدرة للحلول مكان الأمريكيين أثناء إخلاء كابل في أغسطس 2021، وفق ما أفادت الوكالة الفرنسية.

وأكدت الوثيقة التي صاغها بوريل أن “الإجراءات التفصيلية طموحة، لكنها قابلة للتحقيق مع التزام سياسي متواصل”.

زر الذهاب إلى الأعلى