خاص: وصول وفد إيراني إلى محطة الزارة الحرارية جنوبي حماةميليشيا فاطميون الأفغانية تُنشئ 3 نقاط عسكرية شرقي حلب (خاص)ميليشيات الحرس الثوري الإيراني تُجري تدريبات عسكرية في مطار حماة العسكري (خاص)هاني شاهين: والله العظيم عايشين على الزعتر والزيت والفواكه ما بعرفها من سنةسياسات إيرانية تنتهك الديمغرافيا في حلبتركيا تعرب عن ارتياحها لقرار إشراك إيران في تطبيع العلاقات بين أنقرة ودمشقالعثور على جثة طفلة سورية في غازي عنتابمليشيات حزب الله تجري تدريبات عسكرية لعناصرها جنوبي ديرالزورأمريكا: نرفض أي عملية عسكرية تركية شمال سوريا

مؤشرات جديدة على قرب العملية العسكرية التركية شمال سوريا و”قسد” توجه نداءات عاجلة

وكالة ثقة

تتزايد المؤشرات على قرب العملية البرية التي قد تشنها القوات التركية في شمال سوريا قوات سوريا الديمقراطية “قسد” في حين استنجدت الأخيرة بواشنطن وموسكو لمنع الهجوم المحتمل.

وفي مؤشر على اقتراب الهعملية التركية، سحبت أنقرة سحبت جميع الفرق الصحفية التركية من مناطق شمال سوريا وباتت تستعين بالمراسلين المحليين، في إشارة إلى إمكانية انطلاق العملية البرية قريباً، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الألمانية عما وصفتها بمصادر مطلعة في المعارضة السورية.

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الفرق الصحفية التركية غادرت مناطق خطوط التماس في مناطق ريف حلب الشمالي ومدينة رأس العين بريف الحسكة الشمالي الغربي وانتقلت إلى المدن التركية الحدودية.

كما أكد قيادي عسكري في الجيش الوطني السوري إنهاء كافة الاستعدادات لانطلاق العملية العسكرية ضد “قسد” التي تشكل الوحدات الكردية المكون الرئيسي فيها.

وقال إنهم بانتظار قرار غرفة العمليات المشتركة المكونة من الجيش التركي وقادة فصائل الجيش الوطني السوري، مشيراً إلى أن الانطلاق سيكون من ريف حلب الشمالي والشرقي.

وأضاف القيادي الذي حضر اجتماعاً في بلدة حوار كلس بريف حلب الشمالي، أن الضباط الأتراك أبلغوا قادة الفصائل بأن روسيا تقود مفاوضات مع “قسد” لتسليم مناطق ريف حلب لنظام الأسد، لكنه استبعد أن توافق تلك القوات على تسليم المناطق الخاضعة لسيطرتها.

ورجح القيادي في الجيش الوطني أن تنطلق العملية البرية التركية خلال الأيام القليلة المقبلة وألا تتجاوز أسبوعاً.

وفي مؤشر آخر على اقتراب العملية، قال مسؤولون أتراك إن الجيش لا يحتاج إلا لبضعة أيام ليكون جاهزاً للتوغل البري في شمال سوريا.

كما قال قائد “قسد” مظلوم عبدي في حديث لوكالة رويترز إن قواتهم ما زالت تخشى بدء هجوم بري تركي رغم التطمينات الأميركية بألا يحدث ذلك.

وفي أنقرة، قال الناطق باسم الرئاسة التركية “إبراهيم كالن” إن العملية العسكرية التركية البرية قد تبدأ في أي وقت، وكان الرئيس رجب طيب أردوغان ومسؤولون آخرون أدلوا سابقاً بتصريحات مماثلة.

في هذه الأثناء، طالب “مظلوم عبدي” واشنطن بتوجيه رسالة تحذيرية أقوى إلى تركيا بعد حشدها “تعزيزات تركية غير مسبوقة” عند الحدود مع سوريا.

كما قال عبدي بعد اجتماعه بقائد القوات الروسية في سوريا “ألكسندر تشايكو” في مطار القامشلي العسكري إنه طلب من الروس ضرورة إيقاف الهجمات التركية، مضيفاً أن “ما هو واضح حتى الآن أن الأتراك مصرون على شن العملية البرية”.

وبشأن التعاون مع نظام الأسد، قال عبدي إن قواته لن تعتمد عشلى الدفاعات الجوية التابعة للنظام “الضعيفة نسبيا” في التصدي للضربات الجوية التركية، حسب وصفه.

وكان منسق الاتصالات في مجلس الأمن القومي الأميركي “جون كيربي” قال الاثنين إن من حق تركيا “دفع الإرهاب عن نفسها”، إلا أنه أشار إلى معارضة بلاده أي تحرك قد يؤثر على مواصلة الحرب على تنظيم “داعش” أو يوقع ضحايا بين المدنيين.

وإلى جانب واشنطن، أبدت موسكو معارضتها للعمليات العسكرية التركية ضد المسلحين الأكراد بشمال سوريا.

وأطلقت تركيا قبل أيام عملية “المخلب-السيف” ضد “قسد” بشمال وشمال شرق سوريا بعد أن اتهمتها بتدبير التفجير الذي وقع في إسطنبول وأوقع 6 قتلى.

وشنت القوات التركية ضربات جوية وبرية على مواقع “قسد” في أرياف محافظات حلب والحسكة والرقة، وأكد مسؤولون أتراك أن الضربات أسفرت عن مقتل المئات من المسلحين الأكراد.

زر الذهاب إلى الأعلى