النص المفقود من خطاب الساسة الأتراك في القضية السوريةتفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلب

ماذا ردّت روسيا على قضية اغتيال الأسد؟

ردّ مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، اليوم السبت، على تصريح رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، دونالد ترامب، بشأن قضية اغتيال بشار الأسد.
وقال نيبينزيا، في تصريحات نقلتها وكالة سبوتنيك الروسية: “سمعنا مؤخرا عن خطط لاغتيال رئيس دولة ذات سيادة، بشار الأسد. ما هذه إن لم تكن سياسة تغيير النظام”.
وشدد ممثل روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، على “أن العقوبات الأحادية غير المشروعة في حد ذاتها، والتي تستخدم كأداة عقاب جماعي وتهدف إلى إثارة السخط الاجتماعي تعيق جهود أولئك، الذين يريدون السلام في سوريا”.
ودعا الأطراف، التي تظهر عدم احترامها للقانون الدولي إلى التخلي عن هذه الممارسة.
ويوم الثلاثاء، قال ترامب في لقاء صحفي أجرته قناة فوكس نيوز، أنه كان لديه فرصة لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد، لكن وزير الدفاع آنذاك ماتيس كان ضد ذلك”.
ولفتت القناة عبر موقعها إلى أن الرئيس الأمريكي كان يشير على الأرجح إلى المناقشات التي تم الحديث عنها سابقا حول الرد على هجوم كيميائي مفترض في عام 2017.
وتفرض واشنطن عقوبات على نظام الأسد منذ أن بدأ بسحق التظاهرات ضده عام 2011، وكان آخرها قانون “قيصر”، وتهدف هذه العقوبات إلى منع نظام الأسد من ترسيخ السيطرة الاقتصادية التي يستخدمها لإدامة الحرب.
وتشترط واشنطن لرفع العقوبات إجراءات عدة بينها محاسبة مرتكبي “جرائم الحرب” ووقف قصف المدنيين والإفراج عن المعتقلين السياسيين وعودة اللاجئين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى