ماقصة الجـ.ـثث اﻷربعة في درعا؟

ماقصة الجـ.ـثث اﻷربعة في درعا؟

وكالة-ثقة – فريق التحرير

وجد اﻷهالي صباح اليوم الاثنين أربع جـ.ـثث مجـ.ـهولة الهـ.ـوية، يظهر عليها آثار تعـ.ـذيب، ومقـ.ـيدة الأيدي، على الطريق الواصل بين مدينة الحراك وبلدة ناحـ.ـتة في الريف الشرقي من محافظة درعا.

ووفـ.ـقاً لموقع “درعا 24” فقد تبيّن أنّ الجـ.ـثث التي عُثر عليها، تعـ.ـود إلى أربعة من أبناء بلدة المسيفرة مفقـ.ـودين منذ يوم أمس، حيث إن إحداها تعود إلى المدعو “عبد الرحمن جمعة العلي” المُلـ.ـقب “أبو عامر” من بلدة المسيفرة.

وكان ذوو الشبان اﻷربعة قد فـ.ـقدوا الاتصال بهم يوم أمس، ليتم العـ.ـثور على جـ.ـثثـ.ـهم صباح اليوم، مُقـ.ـيدة، وعليها آثار تعـ.ـذيب، ومقتـ.ـولة بإطـ.ـلاق نـ.ـار.

وأوضح المـ.ـصدر أنّ “العلي” الذي ينـ.ـحدر من المسيفرة، كان من سكان العاصمة دمشق، ورجع إلى البلدة بعد السيطرة على درعا عام 2018، وهو أحد المسـ.ـؤولين عن تشـ.ـكيل مجـ.ـموعة تابعـ.ـة للفـ.ـرقة الرابعة شرقي درعا.

وتعـ.ـرّض في 24 من شهر شباط / فبراير الماضي لمحـ.ـاولة اغـ.ـتيـ.ـال، حيث تم استـ.ـهـ.ـدافه أمام منزله، بإطـ.ـلاق نـ.ـار مباشر من قبل مسـ.ـلحـ.ـين مجـ.ـهولـ.ـين، مما أدى إلى إصـ.ـابتـ.ـه حينها بجـ.ـروح نُقل على إثـ.ـرها إلى أحد المشـ.ـافي.

وقد عمل أصحاب الجـ.ـثث الثلاثة الأخـ.ـرى ضمن مجـ.ـموعة تابـ.ـعة للعلي في بلدة المسيفرة منذ عام 2018.

يذكر أن مسـ.ـلحين تمكـ.ـنوا أيضاً أمس من تصـ.ـفية “صدام أحمد إسماعيل الحلقي” المُلـ.ـقب “صدام الصبحية” من مدينة جاسم في الريف الشمالي من محافظة درعا، بإطـ.ـلاق نـ.ـار مباشر عليه، وهو سائق سابق لرئـ.ـيس الوزراء السابق في نظام اﻷسد “وائل الحلـ.ـقي” الذي ينـ.ـحدر من مدينة جاسم، ويعـ.ـمل ضمن جـ.ـهاز الأمـ.ـن العـ.ـسـ.ـكري.

تصريح أمريكي جديد حول معـ.ـبر “اليعربية” شرقي سوريا

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أكدت الولايات المتحدة اﻷمريكية على استمرار جهودها من أجل إعادة تفـ.ـعيل مـ.ـعبر “اليعربية” للمسـ.ـاعدات اﻹنسـ.ـانية شرقي سوريا، رغم الرفـ.ـض الروسي.

وقال نائب سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة “جيفري بريسكوت” إن هناك فرصة في المستقبل لذلك، رداً على سؤال خلال مؤتمر صحفي نظمه المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية الأمريكية حول عـ.ـدم إدخال المـ.ـساعدات من المعـ.ـبر المذكور.

واعتبر بريسكوت أن تمـ.ـديد عمل المـ.ـعبر هو ضـ.ـروري من أجل إدخال المسـ.ـاعدات الإنـ.ـسانية للتخـ.ـفيف من المعـ.ـاناة الاقتصادية للمدنيين في المنطقة الشرقية بسوريا، الخاضـ.ـعة لسيـ.ـطرة قسد.

وأضاف “بريسكوت” بالقول:”الولايات المتحدة تدعـ.ـم زيادة عدد المعـ.ـابر طبعا، ونود أن نشـ.ـهد زيادة في عدد المعـ.ـابر، وأعتقد أنه ثمة فرصـ.ـة لحصول ذلك في المستقبل مع معبـ.ـر اليعربية، ونود أن نرى جهـ.ـودا دبلوماسية لتوسيع الوصول إلى معـ.ـابر إضافية للمسـ.ـاعدات الإنسـ.ـانية الحـ.ـرجة، وبخاصة أن الحاجة الملـ.ـحة للإغـ.ـاثة من وبـ.ـاء كـ.ـورونا وقـ.ـدرة اللقـ.ـاحات على التدفق إلى سوريا حادة جدا”.

وزاد:”سنتابع العمل دبلوماسيا لضـ.ـمان مواصلة تدفق المسـ.ـاعدات الإنسـ.ـانية، ونأمل أن نوسع نطاق إتاحة تلك المسـ.ـاعدات لكـ.ـافة المحـ.ـتاجين في سوريا”.

وكان مجـ.ـلس الأمـ.ـن الدولي قد أقرّ يوم الجمعة الماضـ.ـية، تجـ.ـديد آليـ.ـة دخول المسـ.ـاعدات الأمـ.ـمية، عبر مـ.ـعبر باب الهـ.ـوى الحدودي مع تركيا، لمدة عام كامل، مع اﻹخـ.ـفاق في تجديد عمل اليعربية بسبب الاعتـ.ـراض الروسي.

زر الذهاب إلى الأعلى