ما الذي أثار غـ.ـضب المحامين من المنسق التركي في عفرين؟

ما الذي أثار غـ.ـضب المحامين من المنسق التركي في عفرين؟
وكالة ثقة – فريق التحرير

نفّذ محامون في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي وقـ.ـفة احتـ.ـجاجية وسط مقـ.ـاطعة لعدلية عفرين، احتـ.ـجاجاً على دور المنسق التركي.

وقال المحـ.ـتجون إن نحو 50 محامياً من مختلف محافظات القطر يطالبون بإلغاء “القرارات الجائرة بحقهم واستـ.ـبداد المنسق التركي القضائي وتـ.ـدخله المباشر بالقضاء بما يؤثر على حيادية القضاء”.

واتهم المحامون المنسق التركي بالإسـ.ـاءة للمحامين و”عدم أخذ أي اعتبار لهم وعدم احترام حصانة المحامي” و”الهيـ.ـمنة على القرار بأسلوب دكـ.ـتاتوري” حيث “يسـ.ـلب القرار حتى من النائب العام أحياناً”.

ويقـ.ـاطع المحامون عدلية عفرين منذ نحو أسبوعين حيث نفـ.ـذوا حينها اعتـ.ـصاماً سابقاً دون الاستجابة لمطالبهم.

ومن أمثلة إسـ.ـاءة المعاملة مع المحامين – وفقاً لروايتهم – منعهم من إدخال سياراتهم لساحة المحكمة وإجبارهم على ركنها في الشارع الرئيسي رغم “خطـ.ـورة ذلك” فيما يطالبون بتأمين عملهم واعتبارهم جزءاً من عمل القضاء.

وقال أحد المحتجين مخاطباً المسؤول التركي: “المنسق رمضان نحن نشارك بالقرارات ولا نتلقى الأوامـ.ـر، حضور المتـ.ـهمين بالجـ.ـنايات دون المحامين خطأ مهني جسيم يجعل القرار باطلاً، القضاء يحتاج إلى تطبيق وليس إلى تنسيق، المحامي والقاضي جناحا العدالة لا تقيدوهما”.

يذكر أن مسؤولين أتراك يوجدون في مختلف الدوائر العاملة بمناطق ريف حلب المـ.ـدنية منها والعسـ.ـكرية.

زر الذهاب إلى الأعلى