ما سرّ الاهتمام الفرنسي بدعـ.ـم قـ.ـسد في سوريا؟

ما سرّ الاهتمام الفرنسي بدعـ.ـم قـ.ـسد في سوريا؟

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أبدت فرنسا بزعـ.ـامة إيمانويل ماكرون اهتماما خاصا بميلـ.ـيشيا قـ.ـسد منذ بداية تشكيلها في سوريا بدعم غربي، وذلك في محطات عدة أثـ.ـارت حـ.ـفيظة تركيا كان آخرها لقاء ماكرون بأعضاء من الإدارة الذاتية التابعة للمـ.ـيليشيا.

واتخذت باريس موقفا معـ.ـارضا لعمـ.ـلية “درع الفرات” في ريف حلب الشمالي بسبب تعـ.ـارضها مع مصالح الميلـ.ـيشيا داعية إلى دعـ.ـم قـ.ـسد في عمـ.ـلية عسـ.ـكرية ضـ.ـد تنـ.ـظيم داعـ.ـش بدلا من الهجـ.ـوم التركي.

وفي عـ.ـملية “غصن الزيتون” اتـ.ـهمت فرنسا تركيا باستـ.ـهـ.ـداف اﻷكـ.ـراد وارتـ.ـكاب الانتـ.ـهـ.ـاكات بحقهم، مطالبة بوقـ.ـفها، وسط حـ.ـملة دبلومـ.ـاسية شنتـ.ـها في محاولة للحد من العـ.ـملية.

وكشـ.ـفت تقارير عدة على مدى السنوات الماضية دعـ.ـم ضبـ.ـاط ومسـ.ـتشارين فرنسيين على اﻷرض السورية لميـ.ـليشيا قـ.ـسد، عبر التدريب المباشر والدعـ.ـم اللوجـ.ـستي، ضـ.ـد القـ.ـوات التركية.

والتقى مؤخـ.ـرا ماكرون بوفد رفيع المستوى من الإدارة الذاتية التابعة لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” الخاضع للمـ.ـيليشيات في قصر الإليزيه بباريس، حيث شمل الوفد كلاً من إلهام أحمد رئيس الهـ.ـيئة التنفـيذية لمجلـ.ـس سوريا الديمقراطية، وبيريفان خالد الرئيس المشـ.ـترك للمـ.ـجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرقِ سوريا، وغسان اليوسف الرئيس المشترك للمجـ.ـلس التنفيذي في الإدارة المدنية في دير الزور.

من جهته اسـ.ـتنكر الناطق باسم الخارجية التركية طانجو بيلغيتش في بيان اللقاء معتبراً أنَّ تعامل فرنسا مع “هذا التنـ.ـظيم الإرهـ.ـابي الد.موي الذي يمتلك أجنـ.ـدة انفـ.ـصالية، يضـ.ـرُّ بجهـ.ـود تركيا الرامـ.ـية لحمـ.ـاية أمـ.ـنها القـ.ـومي ووحدة سوريا السيـ.ـاسية وسلامة أراضيها وضمان الاستقرار في المنطقة”.

وليست هذه المرة الأولى التي يزور فيها وفد من قـ.ـسد قصر الإليزيه، حيث سبق أن جرت زيارة سابقة نهاية عام 2018 في كانون اﻷول، وفي نيسان من عام 2019.

وأعرب مسؤول من الميلـ.ـيشيات عن أمله في الحصول على اعتـ.ـراف د.ولي ودعـ.ـم للانفـ.ـصال بعد الزيارة اﻷخيرة.

وكانت الزيارة المذكورة مقررة في نيسان الماضي، لكنها أجلت بسبب ترتيبات فنية وخـ.ـلافات على نسب التمثيل.

تقـ.ـرير: ضبـ.ـاط داخل جـ.ـيش اﻷسد بانتظار إشارة من واشنطن للانـ.ـقلاب عليه

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أكد تقـ.ـرير حديث نشره “معهد واشنطن” اﻷمريكي للدراسات إمكانية انقـ.ـلاب ضـ.ـباط كبار على اﻷسد، لكن ذلك لن يحدث بدون ضوء أخضر من الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن تركيز الإدارة الأمريكية على البعد الإنساني للقضـ.ـية السورية، هو خـ.ـطأ جـ.ـسيم.

وقال التقرير إن سوريين يؤكدون وجود طرق محتـ.ـملة لتقـ.ـويض نظـ.ـام الأسد من الداخل، حيث يتوقعون أن تنـ.ـشق عناصـ.ـر رفيعة من جـ.ـيش النظـ.ـام، وأن اﻷمـ.ـل في إسقـ.ـاطه مايـ.ـزال موجودا.

ويغذي هذا اﻷمر استيـ.ـاء الضـ.ـباط المتزايد من هيـ.ـمنة إيران و ميلـ.ـيشيا “حـ.ـزب الله” على سوريا، إضافة إلى الخـ.ـلافـ.ـات السـ.ـياسية حول اﻷسد، وتنـ.ـامي مخـ.ـاوف إسرائيل والولايات المتحدة من التـ.ـغلغل الإيـ.ـراني في البلاد.

ووفقا للتقرير فإن هؤلاء الضـ.ـباط قد يكونون مستعدين لعقد صفـ.ـقات مع روسيا والنخـ.ـب العلـ.ـوية والأكـ.ـراد السوريين، وحتى مع الدول المجاورة أو القـ.ـوى الخارجية الأخرى، للتخلـ.ـص من الأسد.

وأضاف معـ.ـهد واشنطن أن هناك ضـ.ـباطاً في قـ.ـوات النظـ.ـام متـ.ـذمرون من الوجود الإيراني “نتيجة الدوافـ.ـع القـ.ـومية والوضع الاقتصادي المتـ.ـدهور” وأن هناك “فرصة لدق إسفين بين روسيا وإيران في سوريا” لكن هذا “لن يحدث دون إشــارة من الخارج، ويفضل أن تكون هذه الإشارة من واشنطن”.

وحـ.ـذر التقرير من توقـ.ـعات بأن تكون النتـ.ـيجة النهـ.ـائية في سوريا هي تحول تدريـ.ـجي للبلاد إلى “بؤرة أمامية كاملة للانتـ.ـقام الإقلـ.ـيمي لإيران، وهو ما سيعـ.ـرض إسرائيل والأردن وحلـ.ـفاء واشنطن في المنطقة للخـ.ـطر، ويغير وجهة نظر بعض اللاعبين بشأن بقاء الأسد في السلـ.ـطة لأجل غير مسمى”.

يذكر أن روسيا تسعى اﻵن ﻹعادة تعـ.ـويم نظـ.ـام اﻷسد ودفع العديد من الدول لتطبـ.ـيع العلاقات معه والقبول به كأمـ.ـر واقـ.ـع.

زر الذهاب إلى الأعلى