مباحثات بين وزير الاقتصاد اﻹماراتي ونظيره في نظام اﻷسد.. ما الغاية منها؟

مبـ.ـاحثات بين وزير الاقتصاد اﻹماراتي ونظيره في نظـ.ـام اﻷسد.. ما الغاية منها؟

عقـ.ـد وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله طوق مباحـ ـثات مع نظيره في نظـ ـام اﻷسد محمد سامر الخليل، في دبي، حيث ناقشا إعادة تفعيل العلاقات الاقتصادية بين الجانبين.

وتمّ عقد اللقاء على هامـ.ـش أعمال معـ.ـرض إكـ.ـسبو 2020 دبي، وفقا لما نقلته وكالة أنباء النظـ ـام “سانا”.

وقالت الوكالة إن الوزيرين “ناقـ.ـشا القـ.ـضايا الاقتصادية ذات الاهتـ.ـمام المشترك، من بينها الاتفاق على إعادة تشـ.ـكيل وتفعيل مجـ.ـلس رجال الأعمال السوري الإماراتي بهـ.ـدف تشـ.ـجيع التبـ.ـادل التجاري والاستثـ.ـمار والتعـ.ـاون على الصـ ـعيد الاقتصادي بين الجـ.ـانبين”.

وأضافت أن الوزيرين “اتفقا على أهمية تنـ.ـوع الاقتصاد للاستقـ.ـرار الاقتصادي، إضافة إلى المشـ.ـاريع المتوسطة والصغيرة، لكونها تشكل النـ.ـسبة الكبرى من المشاريع العاملة في البلدين، وتعد الداعـ.ـم الأساسي للاقتصاد والمحرك الرئيس له”.

كما بحث الجـ.ـانبان – وفقا للوكالة – “أهمية إحـ.ـياء التعاون الثنائي في جميع القطاعات الاقتصادية” حيث طوق “استعداد بلاده لتقديم الدعـ.ـم لنظـ ـام الأسد من خلال نقل التجـ.ـربة الإماراتية الناجـ.ـحة في قطاع الاقتصاد”.

ويأتي ذلك بعد تطـ ـبيع اﻷردن علاقتها مع نظـ ـام اﻷسد وتوقيع اتفاقيات اقتصادية عديدة معه.

زر الذهاب إلى الأعلى