خاص | تحركات جديدة للحرس الثوري الإيراني في دير الزورقبرص تعلق طلبات اللجوء السورية بعد زيادة في عدد المهاجرينماذا حصل في ليلة “المسيرات الإيرانية” ضد إسرائيلإسرائيل: إيران أطلقت طائرات مسيرة باتجاهناالليرة السورية تبدأ منحى التراجع بعد استقرار رمضانلبنان يربط حماية اللاجئين بوجودهم بشكل شرعيإيران تستغل حديقة كراميش في العيد لنشر أفكارها بين الأطفالموجة اعتداءات ضد سوريين في لبنان.. المعارضة تنتقد والنظام صامتالاضطرابات الهضمية عند الأطفال في العيدتنظيم “الدولة” يهدد بمهاجمة ملاعب أبطال أوروباماذا تحوي الوثيقة التي عثر عليها بين أنقاض القنصلية الإيرانية؟دمشق.. أسعار اللحوم ثلاثة أضعاف رمضان الماضيإسرائيل تستعد للتعامل مع سيناريوهات الرد الإيرانيأزمة انقطاع الغاز تتفاقم في إدلبرغم النفي الأمريكي.. طهران تحمل واشنطن مسؤولية هجوم دمشق

محادثات سرية أمريكية روسية حول “مناطق خفض التصعيد”في سوريا

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، نقلاً عن مسؤولين أميركيين، عن محادثات سرية بين الولايات المتحدة ورسيا حول سوريا، تهدف إلى إقامة منطقة لـ”تخفيف التوتر” في جنوب غرب سوريا لوضع حد للأعمال القتالية بين قوات النظام والمليشيات من جهة، وقوات المعارضة من جهة ثانية.

وقالت الصحيفة إن اجتماعين اثنين على الأقل عقدا حتى الآن، وكان آخرهما قد عقد في الأردن قبل نحو أسبوعين، وشارك به مسؤولون أردنيون. هذه الاجتماعات، بحسب الصحيفة، تأتي بعد لقاء جرى بين وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون ونظيره الروسي سيرغي لافروف في العاصمة الروسية موسكو، في أبريل/نيسان الماضي، وكان من المقرر أن يعقد اجتماع ثالث هذا الأسبوع، إلا أن تضارب المواعيد سبب بتأجيله من دون تحديد تاريخ جديد لانعقاده.

وتشير الصحيفة إلى أن عدداً من المسؤولين ألاميركيين في وزارة الدفاع يعارضون منذ فترة طويلة خطة روسيا حول “مناطق تخفيف التصعيد” انطلاقاً من حذرهم في التعامل والتنسيق مع روسيا واحتمال جر الولايات المتحدة إلى انخراط أكبر في الصراع السوري من خلال طرح تكليفها بحماية حدود المناطق التي قد يتم تصنيفها في لائحة “مناطق تخفيف التصعيد”.

وكشفت الصحيفة أن المبعوث الخاص للولايات المتحدة إلى التحالف بريت ماكغورك، والمبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا مايكل راتني يقودان المحادثات مع الجانب الروسي. وتضيف أن المسؤولين الداعمين للتنسيق مع روسيا يأملون في إيجاد طريقة للعمل مع موسكو من أجل القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية”. وهم يرون أن نجاح خطة “مناطق تخفيف التصعيد” قد تقود إلى إقامة مواقع أخرى، بحسب ما ذكر مطلعون على المحادثات بين الجانبين.

وكان لافروف وتيلرسون قد أجريا محادثات هاتفية، ليل السبت، أعلن وزير الخارجية الروسية خلالها عن معارضة موسكو الشديدة لشن القوات الأميركية هجمات ضد القوات الموالية للنظام السوري في منطقة البادية.

وجاء في بيان للخارجية الروسية أن الجانبين تبادلا وجهات النظر حول الوضع في سوريا، وأكدا على ضرورة تعزيز التعاون من أجل وضع حد للنزاع هناك. ودعا لافروف إلى اعتماد تدابير ملموسة لمنع تجدد الضربات الأميركية على قوات النظام والمليشيات في المستقبل.

وبحسب وكالة “تاس” الروسية، فإن الوزيرين اتفقا على استخدام القنوات القائمة لتعزيز التسوية السورية، بما في ذلك لقاءات أستانة وجنيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى