تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)في سوريا: تراجعت روسيا فسيطرت إيرانأردوغان يرفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق شمال شرق سوريا من العقوباتالهجرة التركية: عدد ملفات الجنسية الاستثنائية للأجانب التي أُزيلت تعادل 15 ألف ملفمسؤولة أمريكية: سنسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق شمال شرقي سورياقادمة من ريف حماة.. تعزيزات عسكرية لميليشيات إيران في طريقها إلى إدلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيصحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سورياالاتحاد الأوروبي: سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسدتأكيداً للتسريبات التي حصلت عليها وكالة ثقة مسبقاً.. ميليشيات إيران تتسلم مواقع روسيا من حمص إلى دمشق

محاولة اغتيال مسؤول السجن المركزي لـ”قسد” في بلدة الشدادي بالحسكة

محاولة اغتيال مسؤول السجن المركزي لـ”قسد” في بلدة الشدادي بالحسكة

وكالة ثقة

نجا قيادي بارز من قوات سوريا الديمقراطية “قسد” من محاولة اغتيال في بلدة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، صباح اليوم الثلاثاء 9 مايو/أيار.

وبحسب مصادر حصل عليها موقع “نهر ميديا”، فإن مسلحين مجهولين أطلقوا النار بشكل مباشر على سيارة القيادي المدعو “شيركو حسكة” في بلدة الشدادي جنوبي محافظة الحسكة (شمال شرقي سوريا).

ووفقاً للمصادر فإن “حسكة” هو مسؤول السجن المركزي في بلدة الشدادي، مؤكدةً أن الاستهداف اقتصر على الأضرار المادية دون إصابته بجروح.

وكان تبنى تنظيم “داعش”، في 12 نيسان/أبريل، عملية اغتيال عنصر من قوات سوريا الديمقراطية “قسد” في بلدة الصبحة بريف ديرالزور الشرقي (شرقي سوريا).

وقال التنظيم في بيان نشرته وكالة “أعماق” الناطقة الإعلامية له وقتها، إن عناصره اغتالوا المدعو “البرنس” وهو أحد عناصر “قسد” في بلدة الصبحة شرقي ديرالزور.

وكان عثر مدنيون على العنصر “حمدان الصالح الحميدي” الملقب “البرنس”، وهو أحد عناصر قوات سوريا الديمقراطية “قسد” محروقاً داخل سيارته خلف سكة القطار في بلدة الصبحة شرقي ديرالزور.

وفي 27 /شباط فبراير الفائت، تبنى تنظيم “داعش”، عملية قتل موظف من “الإدارة الذاتية” في بلدة ذبيان شرق دير الزور، إذ استهدفوا عناصره بالرصاص المدعو “خلف وسمي الغجران”، ما تسبب بمقتله على الفور.

وكان قتل قيادي بصفوف قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، في 24 شباط/فبراير، بعد استهدافه من قبل مسلحين مجهولين في ريف دير الزور الشرقي.

زر الذهاب إلى الأعلى