تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

مخلص أحداث يوم السبت 23-7-2016 خروج المشفى الميداني في مدينة الأتارب عن الخدمة

شن الطيران الحربي والمروحي غارات جوية استهدفت أحياء بستان القصر الفردوس الشعار القاطرجي الحيدرية الشيخ خضر عين التل الكلاسة الميسر طريق الباب باب الحديد باب النيرب منطقة الجندول جسر الحج أدت لسقوط عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين، كما تتواصل الاشتباكات على جبهات حيي بني زيد والخالدية بصورة متقطعة، حيث تمكن الثوار من قتل وجرح عدد من عناصر الأسد عقب استهداف تجمعهم بصاروخ محلي الصنع، كما تمكنوا أيضا من تدمير دبابة داخل ثكنة طارق بن زياد في حي مساكن السبيل، ودمروا عربة “بي إم بي” على جبهة حي الخالدية بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، وأيضا استهدفوا تجمعا لضباط روس يقومون بتركيب أجهزة تشويش على تلة الشيخ يوسف بصاروخ موجه أدى لسقوطهم جميعا بين قتيل وجرحي، وفي شمال حلب تتواصل الاشتباكات على جبهات الملاح وطريق الكاستيلو وسط غارات جوية استهدفت المنطقة، كما استهدفت الغارات سيارتين تحملان الخضار والمواد الغذائية على طريق الكاستيلو أدت لسقوط شهداء وجرحى، كما شنت الطائرات الحربية المروحية غاراتها على مدينة حريتان ومدينة كفرحمرة، في حين دمر الثوار دشمة لقوات الأسد في جمعية جود بالقرب من قرية الزهراء، وفي سياق مغاير سقط شهيد وجرحى جراء انفجار لغم أرضي زرعه تنظيم الدولة في قرية كلجبرين، وتمكن الثوار من تدمير رشاش عيار 14.5 وقتل طاقمه من عناصر التنظيم في قرية براغيدة بعد استهدافه بصاروخ تاو، وفي الريف الغربي شن ذات الطيران غارات جوية على مدينة الأتارب أدت لخروج المشفى الميداني عن الخدمة، كما شن أيضا غارات على بلدات عينجارة وأورم الكبرى وكفرناها وقبتان الجبل وحور وكفرجوم أدت لسقوط شهداء وجرحى، وفي الريف الشرقي وقعت مجزرة بحق المدنيين العزل راح ضحيتها ما لا يقل عن 10 شهداء والعديد من الجرحى في قرية نواجة شرق مدينة منبج جراء غارات جوية من قبل طيران التحالف الحربي، بينما تستمر الاشتباكات العنيفة داخل المدينة وأطرافها بين تنظيم الدولة وما يسمى قوات سوريا الديمقراطية، وتمكن خلالها التنظيم من تدمير مصفحةلما يسمى لقوات سوريا الديمقراطية وقتل عدد من العناصر في شارع الرابطة غرب منبج بعد استهدافهم بقذيفة صاروخية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى