الرئيسية » اخبار » مسؤولون أمريكيون: خارطة الطريق حول منبج تهدف لتحقيق الاستقرار

مسؤولون أمريكيون: خارطة الطريق حول منبج تهدف لتحقيق الاستقرار

أكد مسؤولون أمريكيون بارزون أن خارطة الطريق التي تم التوصل إليها بين الولايات المتحدة وتركيا حول انسحاب تنظيم “وحدات الحماية الشعبية” من مدينة منبج السورية تهدف لتحقيق الاستقرار في المدينة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها مسؤولون بوزارة الخارجية الأمريكية عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، عقب اللقاء الذي جمع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ونظيره الأمريكي مايك بومبيو بشأن الموضوع في واشنطن.

وامتنع المسؤولون الأمريكيون التصريح بشأن المدة التي تم الاتفاق حولها بشأن خارطة الطريق المذكورة، إلا أنهم أكدوا أنها ستجري على شكل خطوات.

وقالوا: “نأمل بأن تتخذ الخطوات في أقرب وقت. وهذا ما ترغب به تركيا التي هي حليفتنا في حلف شمال الأطلسي (ناتو)”.

وأضافوا أن قوات حماية الشعب “واي بي جي” الامتداد السوري لحزب العمال الكردستاني “بي كي كي” سينسحب من منبج نحو مناطق شرق نهر الفرات، مؤكدين أن الهدف من الاتفاق هو تحقيق الاستقرار في المنطقة.

وأوضحوا أن “الجميع سيستفيد من هذه العملية، لأن الهدف خفض التوتر وتحقيق الاستقرار” مشددين على ضرورة أن يكون العرب الذين هجروا بيوتهم راضين عن الخطوات التي يتم اتخاذها”، بحسب “الأناضول”.

وأدلى المسؤولون بتصريحات حول إدارة المنطقة عقب انسحاب “واي بي جي”  منها، ولفتوا إلى أن الهدف ليس سيطرة الولايات المتحدة أو تركيا على المنطقة وإنما تشكيل سكان منبج لقيادتهم وجعلهم يتمكنون من تحقيق الأمن فيها.

وتابعوا: “نرغب بتحقيق استقرار ملموس في منبج، يتفق الجميع حوله”، معتبرين أن “القسم الأكبر من المجلس العسكري في منبج يتكون من العرب، وبالطبع هذا الوضع يشكل جزءا مهما من المجلس وهذا (المجلس) سيبقى مكانه وسيعمل مع الأتراك، وبذلك فإنهم (الأتراك) سيرتاحون على المدى الطويل في إجراء الترتيبات”.

وأمس الاثنين، عقد جاويش أوغلو مباحثات مع بومبيو بمقر وزارة الخارجية الأمريكية في العاصمة واشنطن، استغرقت حوالي ساعة، وتركزت بشكل كبير على وضع خارطة طريق حول منبج شمالي سوريا (لإخراج إرهابي “واي بي جي/بي كي كي” منها)، وفق مصادر دبلوماسية تركية للأناضول.

شاهد أيضاً

الجيش التركي يسير دوريته الـ63 في منبج السورية

سيّرت القوات التركية، اليوم السبت، دورية جديدة على طول الخط الفاصل بين منطقة عملية “درع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *