تنشر لأول مرة.. مسؤول أمريكي يكشف أسراراً عن الجولاني

وكالة ثقة

وكالة ثقة

كشف المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا “جيمس جيفري” عن موقف واشنطن من الوضع في إدلب و”هـ.ـيئة تحـ.ـرير الشام” التي تسـ.ـيطر عليها، بقيادة “أبو محمد الجـ.ـولاني”.

وقال جيفري لموقع “فرونت لاين” إن الولايات المتحدة لم تستهـ.ـدف الجـ.ـولاني خلال السنوات الماضية، ﻷنها ترى أن وجود أي أحد في إدلب مرهون بوجود قاعـ.ـدة داخلية تسانده، ومعتبراً أن “هيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام” هي المنصة لذلك في المرحلة الراهنة، مضيفاً أن واشنطن لم توجه أي نقد لمن يتعامل مع الهيـ.ـئة في إدلب، وأنها أخبرت تركيا بذلك في أكثر من مناسبة.

لمتابعة اﻷخبار على التلغرام إضغط هنا

وكشف أن “الجولاني” تواصل مع الإدارة الأمريكية السابقة عدة مرات، وبعث بعدة رسائل لها سابقاً، تمحورت حول تأكيده أنه ليس إرهـ.ـابياً، وأن الهيـ.ـئة لا تشكل أي خطـ.ـر أو تهـ.ـديد على الولايات المتحدة الأمريكية، حيث “أراد أن يخبرنا في رسائله بأن له أهـ.ـدافاً محددة لا تشكل خطـ.ـراً على أمريكا وحلفائها” وأنه يواجـ.ـه النظام السوري فقط، وليس لديه أي أجنـ.ـدات أخرى.

واعتبر “جيفري” أن “هيـ.ـئة تـ.ـحرير الشام” كانت “الخيار الأقل سوءاً من بين الخيارات المتنوعة في إدلب، لافتاً أن إدلب تعتبر من أهم الأماكن في سوريا، لا بل من أهم الأماكن حالياً في منطقة الشرق الأوسط” حيث ترغب واشنطن بإبقاء الوضع في إدلب على ما هو عليه الآن بشكل مستدام، ولا تريد سيطـ.ـرة نظام الأسد عليها.

قنوات اتصال وتحـ.ـالف إستـ.ـراتيجي.. هل ستنجح مساعي أردوغان مع بايدن في سوريا؟

وكان الجولاني قد أجرى مؤخراً لقاء مع صحفي أمريكي، موجهاً رسائل مفادها بأن المشكلة هي مع نظام اﻷسد والروس، وأن الهيئة لا تود مـ.ـعاداة الغرب.

زر الذهاب إلى الأعلى