أردوغان: سنُنشئ منطقة آمنة بعمق 30 كم على طول الحدود السوريةإيران تزيد من توغلها في حلب بإنشاء مركز تدريب عسكري (خاص)الإدارة الذاتية تُحدد سعر القمح والشعير في مناطق سيطرتها“ب ي د” يختطف طفلة في حي الشيخ مقصود بـ”حلب”ميليشيا “حزب الله” تنشئ مصنعاً لـ”الكبتاغون” في السويداءبالصور.. اغتيال ضابط إيراني رفيع في طهران شارك بقتل السوريينالجيش الوطني يعتقل كبار تجار المخدرات شمالي حلب (خاص)بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئة

مسؤول أممي يدعو للإفراج عن الأطفال في مراكز الاعـ.ـتقال بمناطق “قـ.ـسد”

مسؤول أممي يدعو للإفراج عن الأطفال في مراكز الاعـ.ـتقال بمناطق “قـ.ـسد”

وكالة ثقة

دعا مسؤول أممي، للإفراج الفوري عن الأطفال في سجن غويران وجميع مراكز الاحتجاز في شمال شرق سوريا التي تقع تحت إدارة قسد.

وأعرب فيكتور نيلوند، ممثل اليونيسف في سوريا، عن استعداد المنظمة لتسهيل العودة السريعة والمنهجية للأطفال الأجانب وإعادة دمج الأطفال في سوريا في مجتمعاتهم المحلية الأصلية، مشيرا إلى أن الوتيرة التي تتم بها حاليا إعادة الأطفال العالقين في شمال شرق سوريا إلى أوطانهم وإعادة إدماجهم، “بطيئة للغاية، وهذا غير مقبول”.

وقال بو فيكتور نيلوند إن المنظمة التقت، بعضا من الأطفال الذين ما زالوا محتجزين في مركز غويران للاحتجاز في الحسكة، شمال شرق سوريا.

وأشار إلى أن وضع هؤلاء الأطفال غير مستقر إطلاقا، على الرغم من توفر بعض الخدمات الأساسية الآن. وأضاف: “ما كان ينبغي للأطفال أن يكونوا هناك في المقام الأول. ونحن نعمل على توفير الأمان والرعاية للأطفال على الفور، بينما نواصل دعوة جميع المعنيين للوصول الى حلول طويلة الأمد لصالح الأطفال على وجه السرعة”.

وقال المسؤول الأممي إن اليونيسف تقر بالجهود التي تبذلها السلطات المحلية لتحقيق الاستقرار في الوضع داخل السجن وخارجه، مشيرا إلى أن العمل المبذول لتقييم حالة الأطفال ودعم رعايتهم وحمايتهم “لا يقدر بثمن ويجب أن يستمر”.

وأكدت اليونيسف استعدادها للمساعدة في دعم إيجاد مكان جديد آمن في شمال شرق سوريا لرعاية الأطفال الأكثر هشاشة – والذين لا تتجاوز أعمار بعضهم الـ 12 عاما.

زر الذهاب إلى الأعلى