جواً.. وصول وفد إيراني من دمشق إلى مطار حماة لعقد اجتماع طارئ (خاص)النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)

مسؤول أممي يدعو للإفراج عن الأطفال في مراكز الاعـ.ـتقال بمناطق “قـ.ـسد”

مسؤول أممي يدعو للإفراج عن الأطفال في مراكز الاعـ.ـتقال بمناطق “قـ.ـسد”

وكالة ثقة

دعا مسؤول أممي، للإفراج الفوري عن الأطفال في سجن غويران وجميع مراكز الاحتجاز في شمال شرق سوريا التي تقع تحت إدارة قسد.

وأعرب فيكتور نيلوند، ممثل اليونيسف في سوريا، عن استعداد المنظمة لتسهيل العودة السريعة والمنهجية للأطفال الأجانب وإعادة دمج الأطفال في سوريا في مجتمعاتهم المحلية الأصلية، مشيرا إلى أن الوتيرة التي تتم بها حاليا إعادة الأطفال العالقين في شمال شرق سوريا إلى أوطانهم وإعادة إدماجهم، “بطيئة للغاية، وهذا غير مقبول”.

وقال بو فيكتور نيلوند إن المنظمة التقت، بعضا من الأطفال الذين ما زالوا محتجزين في مركز غويران للاحتجاز في الحسكة، شمال شرق سوريا.

وأشار إلى أن وضع هؤلاء الأطفال غير مستقر إطلاقا، على الرغم من توفر بعض الخدمات الأساسية الآن. وأضاف: “ما كان ينبغي للأطفال أن يكونوا هناك في المقام الأول. ونحن نعمل على توفير الأمان والرعاية للأطفال على الفور، بينما نواصل دعوة جميع المعنيين للوصول الى حلول طويلة الأمد لصالح الأطفال على وجه السرعة”.

وقال المسؤول الأممي إن اليونيسف تقر بالجهود التي تبذلها السلطات المحلية لتحقيق الاستقرار في الوضع داخل السجن وخارجه، مشيرا إلى أن العمل المبذول لتقييم حالة الأطفال ودعم رعايتهم وحمايتهم “لا يقدر بثمن ويجب أن يستمر”.

وأكدت اليونيسف استعدادها للمساعدة في دعم إيجاد مكان جديد آمن في شمال شرق سوريا لرعاية الأطفال الأكثر هشاشة – والذين لا تتجاوز أعمار بعضهم الـ 12 عاما.

زر الذهاب إلى الأعلى