تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزميرصحة النظام تعلن تسجيل 15 إصابة بمرض “الكوليرا”تركيا.. الحكم بالسجن لمدة 26 عاماً ونصف على قاتل الشاب السوري “محمد اليافي”

مسد: الحل في سوريا لن يأتي من الخارج

مسد: الحل في سوريا لن يأتي من الخارج

وكالة ثقة

اعتبرت “إلهام أحمد” وهي الرئيسة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية “مسد”، أمس الجمعة 2 سبتمبر/أيلول، أن تدخل الأطراف الدولية في الشأن السوري لن يساهم بإنهاء الحرب في البلاد.

وأشارت إلهام خلال لقاء صحفي إلى أن تدخل الأطراف الدولية بالشأن السوري لن يساهم بإنهاء الحرب في البلاد.

واوضحت أن حل الأزمة في سوريا لن يأتي من الخارج، وأن على القوى السياسية الوطنية في سوريا أن تعمل على وضع هذا الحل، وأن اللقاءات التشاورية بين القوى السورية المؤمنة بالحل السياسي في سوريا هي فرصة لبلورة موقف سياسي موحد للقوى السياسية حول ضرورة إنهاء الحرب.

وذكرت أن السوريين قادرين على فرض الحل السياسي على المجتمع الدولي، حال اتفاقهم على موقف موحد تقرر من خلاله القوى السياسية آلية الحل.

وأتمت قائلةً: “إن اتفاق القوى السياسية على موقف موحد للحل السياسي من الممكن أن يطرح على السوريين في المناطق السورية الأخرى ويفرض على المجتمع الدولي”.

وسبق أن أكّدت “إلهام أحمد” خلال لقاء صحفي أن مشروع الإدارة الذاتية هو مشروعنا الأساسي والاستراتيجي ونعمل عليه لتنفيذه وتعميمه على كافة الجغرافية السورية. الظروف مهيأة ومواتية لنقل التجربة إلى المناطق الأخرى”.

ووصفت أحمد العام الجاري 2022 بـ”عام الحسم”. 

وتقيم قوات “قسد” ما تطلق عليه اسم “الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” منذ سنوات مناطق سيطرتها، ولا تحظى “الإدارة” باعتراف رسمي من المعارضة السورية أو النظام أو أي طرف إقليمي أو دولي.

زر الذهاب إلى الأعلى