“مسـ.ـاعـ.ـدات” جـ.ـديدة من مناطق سيـ.ـطرة النظـ.ـام في الطـ.ـريق إلى إدلب

“مسـ.ـاعـ.ـدات” جـ.ـديدة من مناطق سيـ.ـطرة النظـ.ـام في الطـ.ـريق إلى إدلب

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أكد مسـ.ـؤول أممي رفيع أن اﻷمم المتحدة تخـ.ـطط لإرسال دفعة جديدة من المسـ.ـاعدات اﻹغـ.ـاثية، إلى شمال غربي سوريا، عبر مناطق سـ.ـيطرة النظـ.ـام، لكنه نوّه بأن عملـ.ـيات اﻹغـ.ـاثة إلى الشمال السوري، في ريفي حلب وإدلب، يجب أن تستمر عبر اﻷراضي التركية.

وقال وكيل أمين عام الأمم المتحدة للشؤون الإنسـ.ـانية، مارتن غريفيث، يوم الأربعاء، في إفادة لمجـ.ـلس الأمـ.ـن الدولـ.ـي، بالمقـ.ـر الدائم للمنـ.ـظمة الدولـ.ـية في نيويورك، حول تطورات الأزمـ.ـة الإنسانية في سوريا، إن “العمـ.ـليات الإنسانية العابرة للحدود التي يتم إجراؤها من تركيا تظل الطريقة الأكثر كفاءة وتوقعًا للوصول إلى ملايين الأشخاص المحتاجين في سوريا”.

لكنه كشف عن “التخـ.ـطيط لعمـ.ـلية مشتركة لتقديم المسـ.ـاعدات الإنسانية عبر الخطـ.ـوط (من مناطق سيـ.ـطرة النظـ.ـام) بهدف تقديم المزيد من المساعدة المتنوعة للأشخاص المحتاجين في شمال غربي سوريا” دون تفاصيل أو إيضاحات.

وأكد أن “الاحتـ.ـياجات الإنسانية في هذا البلد أكبر مما كانت عليه في أي وقت مضى منذ بدء الحـ.ـرب في 2011” مضيفا بالقول: “عدت الأسبوع الماضي من زيارة إلى تركيا وسوريا ولبنان ، وكانت هذه أول مهمة لي إلى المنطقة واستنتاجي الأساسي من الزيارة هو أن الاحتياجات الإنسانية في سوريا أكبر مما كانت عليه في أي وقت مضى”.

وأضاف: “يحتاج ما يقدر بنحو 13.4 مليون شخص في جميع أنحاء سوريا إلى مسـ.ـاعدات إنسـ.ـانية، وهذه زيادة بنسبة 21% مقارنة بالعام السابق والأعلى منذ عام 2017، والاحتياجات الإنسـ.ـانية تفوق بشكل مأساوي الموارد المتاحة في خطة الأمم المتحدة الإنسانية والتي تبلغ قيمتها 4.2 مليار دولار حيث تم تمويل 27% فقط من إجمالي المبلغ المطلوب”.

وأوضح قائلا: “حتى لو زاد هذا الإجمالي في الأشهر المقبلة، من خلال استجابة وكرم المانحين، فإن التمويل لن يواكب الاحـ.ـتياجات المتزايدة للسوريين، والعمـ.ـليات عبر الحدود التي يتم إجراؤها من تركيا تظل الطريقة الأكثر كفاءة وتوقعًا للوصول إلى ملايين الأشخاص المحتاجين في سوريا”.

وأشار إلى “استئناف توزيع المواد الغذائية في جميع أنحاء محافظة درعا هذا الأسبوع ، حيث دخلت المسـ.ـاعدات الطارئة إلى درعا البلد، وعاد معظم النازحين إلى المنطقة” متجاهلا اﻹشارة لما تم ارتكابه من انتهـ.ـاكات بحقهم.

واختتم بالقول: “لدي استنتاج بسيط للغاية: سوريا عالقة في دوامة الانحدار، وسيظل البلد مكانًا للمأساة طالما استمر الصـ.ـراع، وستستمر الحاجة والمعاناة في الازدياد على المدى القريب”.

زر الذهاب إلى الأعلى