النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)

مصدر خاص يكشف لـ”ثقة” عن دور خطير لـ”مسجد النقطة” في حلب (فيديو)

مصدر خاص يكشف لـ”ثقة” عن دور خطير لـ”مسجد النقطة” في حلب (فيديو)

أكد مصدر خاص من داخل مدينة حلب في الشمال السوري، لوكالة ثقة اﻹخبارية، أن الميليشيات اﻹيرانية تكثّف جهودها لنشر التشيبع بالمدينة، انطلاقا من إحدى المقامات المقدسة لدى الشيعة.

وكشف المصدر أن “مسجد النقطة” الذي يضم “مقام رأس الحسين” شهد تغيرات مع حلول ذكرى مقتل القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري “قاسم سليماني”.

ويعتبر المقام ذا أهمية لدى الشيعة في مختلف البلدان حيث كان يرتاده اﻹيرانيون والعراقيون وغيرهم، من قبل اندلاع الثورة، ويزعم الشيعة أنه أقيم في مكان سقطت به نقطة من دم الحسين.

وأكدت المصادر أن المركز أصبح اليوم أحد أهم مراكز التشييع في محافظة حلب، وفي ذكرى مقتل سليماني تم تزينه بصورة كبيرة له، فضلا عن كتابة عبارة “ياحسين” على لوحة ضخمة فوق المسجد.

وتقام حاليا دورات مكثفة للنشر التشيّع بالمنطقة فضلا عن تقديم رواتب شهرية للشباب المتشيعين حديثا، والزج بهم في جبهات القتال، وفقا للمصدر نفسه.

ويقطن عدد من المعممين الشيعة في المسجد، للإشراف على عمليات التشييع والتمويل والتجنيد والتنسيق مع إيران.

وكانت طهران قد أولت منذ تدخلها أهمية خاصة لكل من حلب ودمشق والمنطقة الشرقية بسوريا ﻷسباب جيوستراتيجية.

زر الذهاب إلى الأعلى