انتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)في سوريا: تراجعت روسيا فسيطرت إيرانأردوغان يرفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق شمال شرق سوريا من العقوباتالهجرة التركية: عدد ملفات الجنسية الاستثنائية للأجانب التي أُزيلت تعادل 15 ألف ملفمسؤولة أمريكية: سنسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق شمال شرقي سورياقادمة من ريف حماة.. تعزيزات عسكرية لميليشيات إيران في طريقها إلى إدلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيصحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سورياالاتحاد الأوروبي: سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسد

مصدر خاص يكشف لـ”ثقة” عن دور خطير لـ”مسجد النقطة” في حلب (فيديو)

مصدر خاص يكشف لـ”ثقة” عن دور خطير لـ”مسجد النقطة” في حلب (فيديو)

أكد مصدر خاص من داخل مدينة حلب في الشمال السوري، لوكالة ثقة اﻹخبارية، أن الميليشيات اﻹيرانية تكثّف جهودها لنشر التشيبع بالمدينة، انطلاقا من إحدى المقامات المقدسة لدى الشيعة.

وكشف المصدر أن “مسجد النقطة” الذي يضم “مقام رأس الحسين” شهد تغيرات مع حلول ذكرى مقتل القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري “قاسم سليماني”.

ويعتبر المقام ذا أهمية لدى الشيعة في مختلف البلدان حيث كان يرتاده اﻹيرانيون والعراقيون وغيرهم، من قبل اندلاع الثورة، ويزعم الشيعة أنه أقيم في مكان سقطت به نقطة من دم الحسين.

وأكدت المصادر أن المركز أصبح اليوم أحد أهم مراكز التشييع في محافظة حلب، وفي ذكرى مقتل سليماني تم تزينه بصورة كبيرة له، فضلا عن كتابة عبارة “ياحسين” على لوحة ضخمة فوق المسجد.

وتقام حاليا دورات مكثفة للنشر التشيّع بالمنطقة فضلا عن تقديم رواتب شهرية للشباب المتشيعين حديثا، والزج بهم في جبهات القتال، وفقا للمصدر نفسه.

ويقطن عدد من المعممين الشيعة في المسجد، للإشراف على عمليات التشييع والتمويل والتجنيد والتنسيق مع إيران.

وكانت طهران قد أولت منذ تدخلها أهمية خاصة لكل من حلب ودمشق والمنطقة الشرقية بسوريا ﻷسباب جيوستراتيجية.

زر الذهاب إلى الأعلى