آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحجمطالبات بتمديد آلية إيصال المساعدات عبر معبر باب الهوىعاصفة مطرية تتسبب بأضرار مادية وإصابات في مخيمات إدلب وحلبأوتشا: 13.4 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في جميع أنحاء سوريا“أونروا”: نحتاج إلى 5 ملايين دولار في الأردن لتقديم المساعدة للاجئين الفلسطينيين من سورياميليشيا “حزب الله” اللبناني تُنشى معسكراً جديداً قرب “القريتين” في حمص (خاص)إيران تُنشئ قاعدة عسكرية جديدة في “مورك” بحماة وتزوّدها بأسلحة نوعية (خاص)

مصدر لـ”ثقة” يكشف موعد العملية العسكرية التركية (خاص)

مصدر لـ”ثقة” يكشف موعد العملية العسكرية التركية (خاص)

وكالة ثقة

كشف مصدر عسكري خاص لوكالة ثقة، مساء اليوم الجمعة 3 يونيو/حزيران، عن اقتراب موعد العملية العسكرية التركية شمالي سوريا.

وقال المصدر العسكري الذي فضل عدم ذكر إسمه لثقة، أن الاستعدادات العسكرية للعملية عسكرية التركية قد اكتملت وأن فصائل الجيش الوطني رفعت الجاهزية المطلقة لبدء العمل العسكري.

أوضح المصدر أن المعركة ستستهدف في مرحلتها الأولى منطقتي “تل رفعت ومنبج وماحولهما”.

وأوضح المصدر أنه من المتوقع أن تشمل عملية تل رفعت، مناطق مرعناز ومنغ”.

وأشار إلى وجود تخوف إيراني أكثر مما هو روسي من هذه العملية، بسبب قرب العمليات من منطقة “نبل والزهراء” بريف حلب الشمالي.

وكان أدلى وزير الدفاع التركي خلوصي آكار، يوم الثلاثاء 31 مايو/أيار، بتصريحات تشير إلى قرب العملية العسكرية التركية، مبرّراً موقف بلاده من تلك العملية.

وقال “آكار” في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام تركية، اليوم، إن قوات بلاده مستعدة بشكل كامل بعدتها وعتادها وجنودها ومعنوياتها وخبراتها من أجل أي مهام تكلف بها، وهي قادرة وحازمة ولديها العزم لإجراء عملية عسكرية كهذه.
وأكّد وزير الدفاع أن “الهدف الوحيد لبلاده من تلك العملية هو الأمن القومي وأمن الحدود، في وقت تسعى المنظمات الإرهابية لإنشاء حزام إرهابي في المنطقة لم تسمح تركيا بذلك”.

وأضاف “آكار” أنه “لو لم تفعل تركيا ذلك لكانت تركيا أمام واقع أصعب، فاليوم تركيا تقييم الأمر كما في السابق، وبالتالي لن تسمح بأي تهديدات من هذه المنطقة وعلى الجميع أن يعلم حزم الجيش التركي في هذا الأمر”.

 وشدد على ضرورة تفهم جميع الدول الموقف التركي أن “حزب العمال الكردستاني “PKK” هو نفسه وحدات الحماية الكردية YPG”، مؤكداً أن بلاده لن تقبل بوجود هذه العناصر على حدودها مهما كانت الجهة التي تقف خلفهم.

كذلك أكد احترام تركيا وحدة وسيادة دول الجوار، وعلى رأسها سوريا والعراق، إلا أن حماية أمنها القومي يدفعها إلى إجراء هذه العمليات العسكرية.
وأعرب “آكار” في ختام حديثه عن أمله في أن يفهم الجميع ذلك، وأن “هدف تركيا هم الإرهابيون فقط، من دون أن يكون هدفها التمييز بين المذاهب والأديان والعرقيات، وأن المستهدفين هم إرهابيون في الكردستاني ووحدات الحماية الشعبية”.

وفي السياق، أكّد وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو”، يوم الثلاثاء 31 مايو/أيار، أن من واجب بلاده القضاء على كافة التهديدات الإرهابية التي تهدد أمن البلاد.

وقال “جاويش أوغلو” في تصريحات صحفية نقلتها وكالة “الأناضول” التركية، أنّ من واجب الدولة القضاء على كافة التهديدات الإرهابية في الداخل والخارج، وفي سوريا أيضا، وأينما وجدت.
وذكر أن “وزارة الخارجية استدعت أمس الاثنين، إلى مقرها في أنقرة، سفيري ألمانيا وفرنسا، بسبب الفعاليات التي ينظمها تنظيم “PKK” الإرهابي في هاتين الدولتين”.

وأردف: “حذرنا السفيرين بشدة، وسلمناهما مذكرة احتجاج بخصوص السماح للإرهابيين بالتظاهر في هاتين الدولتين وشددنا على ضرورة عدم تكرار ذلك”.

وكان جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أمس الاثنين، في اتصال هاتفي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التأكيد على أن إنشاء منطقة آمنة على الحدود الجنوبية لتركيا بعمق 30 كم بات ضرورة ملحة.

وقال “أردوغان”، إنه “لم يتسن إنشاء منطقة مطهرة من الإرهاب بعمق 30 كم على الحدود السورية”، مضيفا أن “جعل هذه المنطقة آمنة بات ضرورة ملحة.

وكان شدد الرئيس التركي، أن بلاده ماضية باستكمال “الحزام الأمني” الذي تعمل على إقامته على طول حدودها مع سوريا في أسرع وقت ممكن.
وقال: “سنستكمل الحزام الأمني بعمق 30 كيلومترا ونعمل على إقامته خطوة بخطوة على طول حدودنا مع سوريا، في أسرع وقت ممكن”.
والخميس، أكد مجلس الأمن القومي التركي، أن العمليات العسكرية الجارية حاليا على الحدود الجنوبية للبلاد والأخرى التي ستُنفذ، ضرورة للأمن القومي، وأنها لا تستهدف سيادة دول الجوار.

زر الذهاب إلى الأعلى