مطرب ثم شرعي في داعش ثم معمّم شيعي.. وفاة “أحمد الجميلي” بمواد وُضعت له في كأس الشاي

وكالة ثقة

توفي معمّم شيعي سوري الجنسية شرقي حلب نتيجة تجرّعه لمواد دوائية تم وضعها في شرابه؛ فيما لم يتضح ما إذا كانت الحادثة ناتجة عن مداخلة جرمية أو نتيجة لخطأ بشري غير مقصود.

وذكرت مصادر محلية من بلدة “مسكنة” في ريف حلب الشرقي أن المدعو “أحمد الجميلي” توفي يوم اﻷحد الماضي في منزله نتيجة سكتة قلبية بعد شربه لكأس من الشاي وضعت فيه مواد دوائية تسببت بتوقف عضلته القلبية.

وينحدر الجميلي من مدينة الرقة وهو ذو أصول كردية، ووفقا لمصادر محلية فإنه عاش في مدينة مسكنة لدى عشيرة بني جميل وتنسب بنسبهم، وكان يعمل مطرباً للأغاني الشعبية قبل اندلاع الثورة السورية، كما التحق بتنظيم داعش وعمل كشرعي في صفوفه خلال فترة سيطرته على تلك المنطقة.

وبعد طرد التنظيم وسيطرة النظام وميليشيات إيران على ريف حلب الشرقي انضم الجميلي إلى “حزب الله” وخضع لدورات تدريبية في بيروت والسيدة زينب بدمشق بعد اعتناقه المذهب الشيعي ليتولى تدريسه للأطفال والشبان في مسكنة وبلدة دير حافر القريبة منها؛ كما عمل على التحريض للانضمام إلى صفوف الميليشيات.

يذكر أن مدينة حلب وريفها الشرقي خصوصا تعتبر من أبرز مناطق نفوذ إيران حيث تعمل على نشر التشيع في صفوف العشائر العربية هناك وتحاول استقطاب شبانها حتى باتت المنطقة معقلا لميليشيات عديدة مرتبطة بالحرس الثوري.


زر الذهاب إلى الأعلى