معاذ الخطيب: هذا ما يمكن أن تفعله المعارضة السورية ضد نظام اﻷسد

معاذ الخطيب: هذا ما يمكن أن تفعله المعارضة السورية ضـ.ـد نظام اﻷسد

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أكد الرئيس السابق للائتلاف الوطني السوري، أحمد معاذ الخطيب، أن المعـ ـارضة السورية بشقيها السياسي والعسـ ـكري، مازالت تمتلك أوراقا كثيرة ضـ ـد نظـ ـام اﻷسد.

وقال الخطيب في حديث خلال ندوة حوارية مع مركز “جسور” للدراسات إن المعـ ـارضة تمتلك أوراقاً قوية، في ظل المتغيرات الإقليمية، التي يشهدها الملف السوري، وهي كمؤسسة ثـ ـورية، مسؤولة عن الجانب السياسي.

ورغم أن “الملف السوري، لم يشهد أية مرحلة من التوافق السياسي حتى الآن” لكن “المعـ ـارضة لديها خيارات جيدة” حيث أن “الجناح العسـ ـكري، يقابله جناح دبلوماسي ناعم في تعامله مع الأطراف الأخرى، سواء كانت داخلية أم خارجية”.

وأوضح أن الشمال المحرر يضمّ أكثر من 40 ألف مقـ.ـاتل، و”معظمهم يتمتعون بمقومات وإمكانيات عالية، لو تم جمع كل تلك القـ.ـوى، وتوحيدها تحت سقف واحد، لشكلت حيزاً كبيراً، له كلمته بأي حل سياسي”.

ورآى الخطيب أن المعـ ـارضة السورية، تملك خيارات سياسية متعددة، من شأنها التأثير بشكل ملحوظ، في الملف السوري وخلفياته وتبعياته، ومن أبرز خياراتها الواسعة “إفـ ـلاس نظـ ـام الأسد، وفشـ ـله الذريع في تسيير شؤون البلاد”.

وأكد أن “شهر العسل، بين الأطراف الدولية الفاعلة في الملف السوري، سينتـ.ـهي عهده مهما طال، ولن يبقَ هكذا أبدا، فاللاجـ ـئون في المخـ ـيمـ.ـات الحدودية، هم الهـ ـاجس الأكبر لدى جميع الأطراف الدولية الفاعلة في مسار الملف السوري، والدول تخـ ـشى من أن يكون هناك موجات لجـ ـوء أخرى، فلذلك ستسعى لإعادتهم إلى مناطقهم، وبذل جهودها بذلك”.

يشار إلى أن روسيا تسعى ﻹقناع المجتمع الدولي بإعادة اللاجـ ـئين السوريين إلى مناطقهم في ظل بقاء الأسد بالسلـ ـطة، وتقدّم نفسها كضامن له.

زر الذهاب إلى الأعلى