مـ.ـصدر: جنـ ـود الجـ ـيش التركي يتأهّـ ـبون لصـ ـدّ هجـ ـوم روسي وشيك على إدلب

مـ.ـصدر: جنـ ـود الجـ ـيش التركي يتأهّـ ـبون لصـ ـدّ هجـ ـوم روسي وشيك على إدلب

وكالة-ثقة – فريق التحرير

كشـ.ـف مـ.ـصدر تركي عن استعـ.ـداد القـ ـوات التركية لمـ ـواجهة أي هجـ ـوم محـ.ـتمل على محافظة إدلب في الشمال السوري، مع اقتـ.ـراب موعد عقـ.ـد القمة بين الرئيسين رجب طيب أردوغان ونظـ ـيره الروسي فلاديمير بوتين في سـ ـوتشي.

وقال مسؤولون أتراك، لوكالة “بلومـ.ـبيرغ” العالمية (لم تكشف عن أسمـ.ـائهم) إن الجـ ـيش أرسل تعـ.ـزيـ.ـزات عسـ ـكرية إضافة إلى إدلب، استعـ.ـداداً لتصـ ـعيد روسي متوقع في المنطقة قبيل اللقاء، حيث تخـ.ـشى أنقرة من أن يؤدي هجـ ـوم جـ.ـديد للميلـ ـيشيات على إدلب إلى تدفـ ـق المزيد من اللاجـ ـئين نحو الحـ ـدود التركية.

وأكد المـ.ـصدر أنه لا يوجود ما يشير إلى حصـ.ـول هجـ ـوم شامل، لكن تصاعد الهـ ـجمـ.ـات التي تشـ ـنها الطـ ـائرات الروسية على إدلب قد جـ.ـذب انتباه المسؤولين الأتراك الذين يواجـ ـهون انتقـ.ـادات تكـ ـلفة اللاجـ ـئين السوريين.

ونقلت الوكالة عن المـ.ـصدر توقعه بأن يزيد التصـ ـعيد على إدلب مع بدء لقاء أردوغان ببوتين الأسبوع المقبل، إلى جانب لقـ.ـائه مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.

وكشـ.ـف المسـ.ـؤولون أن “آلاف الجـ ـنود الأتراك الإضـ.ـافيين، سيساعـ.ـدون في ردع أي محـ ـاولة تقـ ـدم لميلـ ـيشيات الأسد البرية في إدلب، والسيـ ـطرة على الطرق المـ.ـؤدية إلى الحـ.ـدود التركية”.

وأشـ.ـار المـ.ـصدر التركي إلى أن “النقـ.ـطة الرئيسية على جـ.ـدول الأعمال هي سوريا وبالتحـ.ـديد إدلب، والشـ.ـروط المنـ.ـصوص عليها في اتفاق إدلب لم تنفـ.ـذ بالكـ.ـامل”.

يذكر أن القـ.ـصـ ـف الجـ ـوي الروسي تصـ.ـاعد خـ.ـلال الأيام الماضية على مناطق جبل الزاوية بالريف الجنوبي، فيما تتهـ ـم روسيا أنقـ.ـرة بعـ.ـدم تنفيـ.ـذ تعهـ ـداتها في إدلب.

زر الذهاب إلى الأعلى