أمريكا: نرفض أي عملية عسكرية تركية شمال سورياأردوغان يدعو لعقد اجتماعات ثلاثية بين تركيا وروسيا ونظام الأسدفي أقل من 24 ساعة.. قصف جويّ يضرب ثلاثة مواقع لإيران في ديرالزور (فيديو)بهدف إيجاد حلول لقضايا المنطقة.. مقهى الدومري الثقافي يُنهي جلساته الحوارية في إعزاز شمال حلب (صور)أمريكا: سنواصل محاسبة الأسد ونظامه على فظائعهم ضد الشعب السوريخارجية نظام الأسد تصف تقرير منظمة الأسلحة الكيميائية بشأن دوما بـ”المضلل”أسّس قناة أهل القرآن.. وفاة الشيخ السوري “أنس كرزون” في السعوديةأمريكا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا يطالبون “روسيا” بالكف عن حماية نظام الأسدالحرس الثوري الإيراني يُنشئ غرفة عمليات داخل مطار الجراح شرقي حلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيماذا تريد إيران من سوريا

مقتل ١٩عنصر من تنظيم الدولة ووصول ٩ جرحى من الجيش الحر للمشافي التركية

قتل يوم الثلاثاء ١٩ عنصرا من تنظيم الدولة إثر معارك دارت بين الجيش السوري الحر والتنظيم في محيط الباب شرق حلب ضمن درع الفرات، فيما أعلنت وسائل إعلام تركية اليوم وصول ٩ مصابين من الجيش الحر إلى أحد المشافي جنوب تركيا.

أعلن الجيش التركي، اليوم الثلاثاء، في بيان له مقتل 19 عنصرا من تنظيم الدولة، في محيط مدينة الباب شرق حلب الخاضعة لسيطرة الأخير، إثر معارك والقصف الجوي والمدفعي الذي ينفذه الجيش التركي على مواقع للتنظيم.

وقال الجيش في بيان له أن سلاح الجو والمدفعية استهداف 367 موقعاً للتنظيم، شمالي سوريا، في إطار عملية “درع الفرات”، حيث استهدف سلاح المدفعية 340 موقعًا لـتنظيم الدولة، هي مواقع دفاعية وملاجئ للتنظيم شمالي سوريا، في حين استهدفت مقاتلات تركية 27 موقعاً في محيط مدينة الباب وقريتي “بزاعة” و”سفلانية” بالمنطقة، دمرت خلالها ملاجئ وأسلحة للتنظيم.

نقلت فرق إسعاف، يوم الثلاثاء، 9 جرحى من عناصر الجيش السوري الحر، من بلدة الراعي (جوبان باي) شمال سوريا على الحدودية مع تركيا، إلى مستشفيات بولاية كليس جنوبي تركيا.

وأفاد مراسل الأناضول، نقلا عن مصادر طبية، أن الجرحى أصيبوا في اشباكات مع تنظيم الدولة بريف مدينة الباب شرق حلب، ضمن إطار عملية “درع الفرات”.

وكان الجيش التركي قد أعلن بتاريخ ٢٤ اب ٢٠١٦ بدأ عملية درع الفرات بهدف دعم الجيش السوري الحر وابعاد تنظيم الدولة عن الحدود التركية وإيقاف تمدد الميليشيات الإنفصالية غربي نهر الفرات تجاه مدينة عفرين الخاضعة تحت سيطرة الأخير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى