الرئيسية » اخبار » ملخص أحداث يوم الأثنين 25-7-2016 مجزرة مروعة في سوق مدينة الأتارب

ملخص أحداث يوم الأثنين 25-7-2016 مجزرة مروعة في سوق مدينة الأتارب

ما تزال طائرات العدوان الروسي ومروحيات الحقد الأسدي تلقي حقدها وصواريخها على المدنيين والمشافي والمراكز الحيوية والإغاثية، ففي الريف الغربي وفي مدينة الأتارب تحديدا تعرضت المدينة لغارات جوية عنيفة جدا بأكثر من 30 غارة بالصواريخ العنقودية والفسفورية والفراغية وبالبراميل المتفجرة، أدت لسقوط أكثر من 12 شهيدا وعشرات الجرحى جميعهم من المدنيين ، كما تعرضت بلدة أبين أيضا لغارات جوية مماثلة أدت لسقوط 4 شهداء والعديد من الجرحى، بينما لم تسقط أي إصابات في بلدتي بشنطرة والجينة جراء الغارات، وإلى مدينة حلب فكان نصيب أحيائها عشرات الغارات الجوية في المرجة والمشهد والأنصاري وبعيدين وبني زيد، حيث سقط 20 شهيدا في حي المشهد وعشرات الجرحى في حال الخطر، وتعرضت عدة أحياء في المدينة لقصف بقذائف المدفعية والهاون، بينما تتواصل الاشتباكات العنيفة على جبهات حيي الخالدية وبني زيد حيث تمكنت قوات الأسد من التقدم والسيطرة على عدة أبنية في المنطقة جراء القصف العنيفة والمكثف، وإلى شمال حلب حيث تتواصل الاشتباكات العنيفة جدا على جبهات منطقة الملاح وطريق الكاستيلو، وتمكن الثوار خلالها من تدمير دبابة لقوات الأسد على جبهة الملاح بعد استهدافها بصاروخ مضاد للدروع، وشن الطيران الحربي غارات جوية مكثفة من ذات الطائرات استهدفت نقاط الاشتباكات ومدن عندان وحريتان وبلدات كفرحمرة والليرمون ومعارة الأرتيق ومخيم حندرات ومنطقة قبرالإنكليزي وضهرة عبد ربه، والى جنوب المحافظة تصدى الثوار لمحاولة تقدم قوات الأسد والمليشيات الشيعية على جبهات مريودة ومكحلة، وتمكنوا من قتل وجرح عدد من القوات المهاجمة ،كما تعرضت قرى وبلدات تل ممو ومكحلة وبانص وحوير وتل باجر ومريودة لقصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا، و تعرضت بلدات خلصة وزيتان وبرنة والعيس لغارات جوية روسية ، والى شرق حلب وتحديدا في مدينة منبج حيث تتواصل الاشتباكات العنيفة جدا بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” وسط غارات جوية مكثفة من طائرات التحالف الدولي، في حين تعرضت مدينة ديرحافر لغارات جوية دون ورود أي أنباء عن سقوط إصابات.

شاهد أيضاً

ناشطون يطلقون حملة ترفض مشاركة منصة موسكو في مؤتمر الرياض2

اطلق ناشطون حملة يوم الإثنين 20 تشرين الثاني نوفمبر لرفض دخول منصة موسكو بمؤتمر الرياض ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *