بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)

ملخص أحداث يوم الأثنين 7-11-2016 الثوار يتصدون لمحاولات قوات الأسد اقتحام مشروع1070شقة

تمكن الثوار من التصدي لمحاولات تقدم جديدة من قبل قوات الأسد والميليشيات الشيعية المساندة لها في جنوب وغرب حلب، وقتلوا وجرحوا عدد من العناصر خلال اشتباكات على جبهات تلة مؤتة، وصدوا أيضا هجوما على مشروع 1070 شقة وأطراف مشروع 3000 شقة، كما وصدوا هجمات لنظام الأسد على حي الشيخ لطفي، وقتلوا وجرحوا عددا من العناصر، وتمكنوا من تدمير قاعدة “م.د” على جبهة حلب الجديدة بعد استهدافها بصاروخ تاو، واستهدفوا قوات الأسد في منطقة الفاميلي هاوس بقذائف الهاون وحققوا إصابات مباشرة، وقصفوا مواقع قوات الأسد على جبهة البريج بقذائف الهاون، بينما تواصل الطائرات الحربية والمروحية للعدوين الروسي والأسدي غاراتها الجوية بالصواريخ والبراميل المتفجرة، حيث حوت البراميل التي سقطت على بلدة خان العسل على مادة الكلور السام ما أدى لإصابة أكثر من 32 شخص من النساء والأطفال بحالات اختناق، وعملت فرق الإنقاذ على نقلهم للمشافي الميدانية، كما سقط شهيدين في بلدة السلوم جراء الغارات الجوية، وفي سياق آخر تمكن ثوار درع الفرات من السيطرة على قرى تل بطال والشيخ جراح وشبيران ومزارعها وتل جرجى ليصبحوا أقرب كثيرا إلى مدينة الباب المعقل الأهم لتنظيم الدولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى