برشلونة يواجه مشكلات عقب الخروج من دوري الأبطالالعفو الدولية” توثق انتهاكات بحق محتجزين شمال شرق سورياأمريكا وأوروبا تدرسان فرض المزيد من العقوبات ضد إيرانبغالبية ساحقة.. النواب الأمريكي يقرّ مشروع قانون “الكبتاجون 2”“الإدارة الذاتية” تستقبل أول دفعة لاجئين سوريين مرحلين من العراق40 عامًا مضيفًا للحجاج.. وفاة السوري إسماعيل الزعيمالأوقاف السورية تنهي إجراءات تسجيل الحجاج لموسم 2024أمريكا تتوقع هجومًا إسرائيليًا ضد إيران في سورياخمسة مصابين إثر هجوم بمسيّرة انتحارية لقوات النظام غربي حلبإسرائيل تؤكد أن الهجوم الإيراني لن يمر دون ردالسويد تبدأ محاكمة عميد سابق في “الجيش السوري”وفاة لاجئ سوري من إدلب بعد تعرضه للتعذيب في لبنان (صورة)خاص | تحركات جديدة للحرس الثوري الإيراني في دير الزورقبرص تعلق طلبات اللجوء السورية بعد زيادة في عدد المهاجرينماذا حصل في ليلة “المسيرات الإيرانية” ضد إسرائيل

ملخص أحداث يوم الأحد 13-11-2016 مجرزة في حي الصالحين بمدينة حلب

ارتكبت قوات الأسد مجزرة في حي الصاليحن أحد أحياء حلب المحاصرة راح ضحيتها11شهيد بعد استهدف حافلة تقلهم بقذائف المدفعية والدبابات، هذا وتعرض حي المشهد لقصف مدفعي ما أدى لسقوط شهيدين وجرحى وعلى صعيد آخر دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات الأسد على جبهة عزيزة جنوب مدينة حلب، وتمكن الثوار من قتل عدد من عناصر الأسد على جبهة بيوت مهنا شمال حلب بعد استهدافهم بصاروخ تاو كما تمكن الثوار من قتل عنصرين لقوات الأسد في ضاحية الأسد بعد استهدافهم بصاروخ مالوتكا، و تواصل طائرات العدوين الروسي والأسدي شن غاراتها الجوية بالصواريخ العنقودية والفراغية والفسفورية على مدن و بلدات حلب، ما أدى لارتقاء 3 شهداء في مدينة الأتارب بينهم طفلة وسقوط العديد من الجرحى، ، بينما قال ناشطون إن سيارة مفخخة انفجرت في مدينة إعزاز أدت لسقوط 3 شهداء وعدد من الجرحى، وفي سياق متصل قال ناشطون أن طائرات الأسد أغارت عن طريق الخطأ على حاجز قرية غزاوية قرب مدينة عفرين التابعة لقوات حماة الشعب الكردية خلف أكثر من 50 جريحا بينهم حالات خطيرة جداً، وفي إطار معركة درع الفرات تمكن الثوار من السيطرة على قرى قديران وسوسيان والدانا وعولان وجبل الدير وقبة الشيح والحدث، فينما تعرض مدينة الباب لغارات جوية من طائرات التحالف والجيش التركي تترافق مع قصف مدفعي عنيف يستهدف نقاط تمركز تنظيم الدولة، حيث أصبح الثوار على بعد 2 كم فقط عن أسوار المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى