النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)

ملخص أحداث يوم الإثنين 14-11-2016 خروج مشفيين عن الخدمة بريف حلب الغربي

اعلنت الفصائل الثورية المقاتلة داخل مدينة حلب المحاصرة عن تشكيل مجلس قيادة حلب برئاسة المهندس أبو عبدالرحمن نور والقائد العسكري أبو بشير معارةوعلى الصعيد الميداني شن الطيران الحربي والمروحي للعدوين الروسي والأسدي غارات جوية بالصواريخ الارتجاجية والعنقودية استهدفت أحياء ومدن وبلدات الريف الحلبي أدت لوقوع مجزرة في مدينة عندان راح ضحيتها 5 شهداء (4 أطفال وسيدة)، وتم تدمير مشفيين جراء الغارات، الأول في مدينة الأتارب والثاني في بلدة كفرناها ما أدى لخروجهما عن الخدمة، بالإضافة الى سقوط أربعة شهداء في بلدة خان العسل نتيجة الغارات الجوية وعلى صعيد آخر تصدى الثوار لمحاولة تقدم قوات الأسد على جبهة العويجة شمال حلب، وجرت اشتباكات عنيفة جدا بين الطرفين على جبهتي سوق الجبس وبلدة عقرب غرب حلب، واستهدف الثوار معاقل قوات الأسد في قرية باشكوي وفي جبهة الملاح شمال حلب بصواريخ الغراد وقذائف الهاون، وفي إطار معركة درع الفرات تمكن الثوار من السيطرة على قرى “بيشن جرن” ووقاح وحزوان وكفيرا وبهذا أصبحوا على بعد أقل من 300 متر عن مدينة الباب، بينما قامت مدفعية الجيش التركي باستهداف أطراف مدينة الباب وبلدة قباسين، وفي سياق منفصل جرت اشتباكات عنيفة بين حركة أحرار الشام وعدة فصائل أخرى من جهة وبين الجبهة الشامية من جهة أخرى في مدينة إعزاز شمال حلب بسبب خلاف نشب بين الطرفين سببه حاجز الدوار التابع للجبهة الشامية، وسقط خلالها عدد من القتلى والجرحى من الطرفين واستشهد عدد من المدنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى