تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزمير

ملخص أحداث يوم الإثنين 30-5-2015 ثمانية عشر شهيداً في مدينة حلب

ارتفعت حصيلة ضحايا قصف قوات النظام على مناطق في حلب وريفها إلى ثمانية عشر قتيلاً من المدنيين منذ صباح اليوم.

كعادته لم يغب الطيران الحربي للعدو الروسي والطيران المروحي التابع للنظام السوري منذ الصباح .

 حيث شن عشرات الغارات الجوية على أحياء حلب المحررة في الصاخور والمشهد والعامرية والسكري وطريق الباب الفردوس والهلك والشعار والحيدرية والكسارة والكلاسة والجزماتي وبعدين والمعصرانية وبني زيد ودوار جسر الحج ومنطقة دكاكين حجيج وطريق الكاستلو ،
 وأيضا مدن عندان وحريتان وبلدات حيان وبيانون وكفرجمرة ومعارة الارتيق وبابيص ومناطق حندرات والملاح والبريج والشقيف وآسيا بالريف الشمالي،
وبلدة خان العسل بالريف الغربي قريتي تل ممو وبانص بالريف الجنوبي،

 بالإضافة للقصف المدفعي والصاروخي على ذات المناطق المستهدفة، حيث سقط أكثر من  18 شهيدا وعشرات الجرحى جراء هذه الغارات والقصف المكثف التي تتعرض له المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار .

وفي المقابل سقط عدد من القتلى في لواء القدس التابع لقوات الأسد بعد مرورهم في حقل ألغام زرعه الثوار في منطقة حندرات أدت لسقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف اللواء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى