أمريكا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا يطالبون “روسيا” بالكف عن حماية نظام الأسدالحرس الثوري الإيراني يُنشئ غرفة عمليات داخل مطار الجراح شرقي حلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيماذا تريد إيران من سورياميليشيات إيران تمنع أهالي ريف حماة الجنوبي من التوجه إلى أراضيهم الزراعية (خاص)ارتفاع حصيلة ضحايا انهيار المبنى في “الشيخ مقصود” إلى 15 مدنياًمصادر مقربة للنظام: تركيا أبلغت فصائل إدلب بالاستعداد لفتح طريق حلب – اللاذقيةفيلق القدس الإيراني ينشر عربات رادارية جنوبي حماة (خاص)مناشدات لتأمين الدعم إلى مراكز غسيل الكلى في إدلب وحلبميليشيات إيران تفرض أتاوات مالية على المدنيين شرقي حلب (خاص)

ملخص أحداث يوم الثلاثاء 31-5-2016 انقطاع طريق الكاستيلو

قامت الطائرات الحربية الروسية والمروحية التابعة لنظام الأسد بإستهداف منازل المدنيين بالصواريخ الفراغية والقنابل العنقودية والبراميل المتفجرة ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف على أحياء مدينة حلب وريفها،

 حيث استهدفت أحياء بعيدين والصاخور والصالحين وبني زيد والفردوس‏ وطريق الكاستيلو ودوار الجندول،
ومدن عندان وحريتان وبلدات حيان ومعرة الأرتيق وكفرحمرة ومناطق ‏الشقيف والليرمون وقبر انكليزي والملاح واسيا بالريف الشمالي،
 ومدينة منبج وقرية العسيلة بالريف الشرقي وبلدة خان طومان بالريف الجنوبي،
 وأدت هذه الغارات لسقوط العديد من الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين،
وتم على إثر الغارات أيضا قطع طريق الكاستيلو مؤقتا إثر تدمير جسر الشقيف،

 ■ عسكريا ||
 تستمر محاولات الثوار فك الحصار المفروض على مدينة مارع من قبل تنظيم الدولة حيث تجري اشتباكات عنيفة في محيط بلدة كفركلبين تمكن فيها الثوار من تدمير عربة مفخخة قبل وصولها الى مناطقهم، 
وفي سياق متصل استهدفت قوات سوريا الديمقراطية مدينة اعزاز بقذائف المدفعية دون سقوط أي اصابات بين المدنيين.

■ اقتصاديا ||
 واصلت الليرة السورية تسجيل ارتفاع جديد مقابل الدولار لليوم الثالث على التوالي، لتصل إلى أفضل سعر لها منذ أشهر ليسجل سعر الدولار 400 ليرة في مناطق سيطرةالثوار .
بينما وصل سعر صرف الدولار في العاصمة دمشق إلى  460 ليرة سورية.
وكان محللون اقتصاديون أكدوا في تصريحات سابقة لراديو الكل أن الانخفاض هذا يأتي بسبب سحب الليرة السورية من مناطق سيطرة الثوار وزيادة الطلب عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى