تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

ملخص أحداث يوم الجمعة 18-11-2016ثلاثة أيام من المجازر المستمرة ومشفى آخر تم تدميره

بلغ عدد الشهداء الذين سقطوا اليوم الجمعة في مدينة حلب المحاصرة وريفها ثمانون شهيدا، حيث ارتكبت الطائرات الروسية والأسدية عدة مجازر كان أقساها في بلدة ياقد العدس بالريف الشمالي.

فقد أغارت الطائرات الحربية الروسية على بلدة ياقد العدس باستخدام الصواريخ الارتجاجية شديدة التدمير، ما أدى لارتقاء حوالي 30 شهيدا، بالإضافة لسقوط العديد من الجرحى، علما أن فرق الدفاع المدني تمكنت من استخراج طفلين من

تحت أنقاض المنازل المدمرة بعد دام اكثر من ستة ساعات،كما وأدت الغارات لحدوث أضرار مادية كبيرة جدا في منازل المدنيين
وكما أغارت الطائرات الحربية على بلدة حيان وتم استهداف أحياء البلدة بصاروخ “أرض – أرض”، ما أدى لارتقاء شهيدين بينهم طفل.

اما الريف الغربي أيضا تسبب الغارات والقصف المدفعي والصاروخي بارتقاء عدة شهداء وسقوط العديد من الجرحى، إذ تم تسجيل ارتقاء 7 شهداء من عائلة واحدة في بلدة كفرجوم وشهيدين في كل من بلدات قبتان الجبل وكفرناصح وجمعية الهادي،بالإضافة الى تدمير مبنى كلية الآداب والتربية الحرة في مدينة دارة عزة بفعل الطائرات الروسية

أما في مدينة حلب المحاصرة، فقد تم توثيق ارتقاء أكثر من أربعين شهيدا في أحياء متفرقة، حيث تم تسجيل ارتقاء 10 شهداء في حي طريق الباب ومثلهم في حي الصالحين و 6 شهداء في حي مساكن هنانو و 6 شهداء في حي الصاخور و 3 شهداء في حي الفردوس وشهيدين في كل من أحياء جسر الحج والسكري وكرم الطراب.

وقامت مروحيات الأسد بإلقاء براميل متفجرة تحوي غاز الكلور السام على حيي مساكن هنانو وأرض الحمراء، ما أدى لإصابة عدد من المدنيين بحالات اختناق بينهم أطفال ونساء.

وفي ذات السياق فقد ألقت مروحيات الأسد بالبراميل المتفجرة على مركز للدفاع المدني في حي باب النيرب، ما أدى لدماره وآلياته وخروجه عن الخدمةبالإضافة الى استهداف مشفى عمر بن عبد العزيز بعشرات القذائف المدفعية والصاروخية مما تسبب بدمار كبير في المبنى واصابة الكادر الطبي

وفي سياق حاولت منفصل قوات الأسد التقدم على عدة جبهات وتمكن الثوار من صدها، وقتلوا وجرحوا العديد من العناصر، وتركزت الاشتباكات على محاور حيي الشيخ سعيد وكرم الطراب ومحور الجندول أما بالريف الجنوبي فقد قتل وجرح عدد من عناصر الأسد بعد استهداف تجمعهم من قبل الثوار على تلة مؤتة بصاروخ تاو، وفي إطار معركة درع الفرات تمكنت فصائل الجيش السوري الحر من تفكيك سيارة مفخخة لتنظيم الدولة في قرية الكندرلية شمال شرق مدينة الباب، وأسروا قائدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى