تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

مناقشات “روسية – إيرانية” حول سوريا

ناقش مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية، علي أصغر حاجي، أمس الأربعاء، مع مبعوث الرئيس الروسي إلى سوريا “ألكسندر لافرنتييف”، آخر الأوضاع الميدانية في سوريا.

وبحسب وكالة فارس الإيرانية، فإن المباحثات تمت في العاصمة الإيرانية، طهران، أمس الاثنين، حيث أكد لافرنتييف على ضرورة مواصلة وتعزيز المشاورات والتعاون بين البلدين على مختلف المستويات السياسية والميدانية.
ورحّب المبعوث الخاص للرئيس الروسي بالتقدم المُحرز في اجتماعات لجنة مناقشة تعديل الدستور، معرباً عن أمله في أن تتمكن اللجنة من مواصلة أنشطتها حتى الوصول إلى النتيجة النهائية.

من جانبه أشار مساعد وزير الخارجية الإيراني إلى جهود إيران وروسيا لدفع عمل لجنة مناقشة تعديل الدستور قدماً، والدور الرئيسي لعملية أستانا في تشكيل هذه اللجنة، واصفاً عملية أستانا بأنها أهم عملية في إيجاد حل سياسي للوضع بسوريا، مؤكداً أن دعم عمل لجنة مناقشة تعديل الدستور من دون تدخل خارجي وبناء الثقة بين أعضاء اللجنة، هو موقف مبدئي لإيران.
وأشار إلى التعاون الإستراتيجي بين إيران وروسيا في سوريا، على الصعيدين الميداني والسياسي، ورحّب بتعزيزه وتطويره “لاسيما في الشؤون الإنسانية وعودة السلام والهدوء إلى سوريا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى