حصد أكثر من 30 مليون مشاهد.. فيديو يحبس الأنفاس لمواجهة بين رجل وأسدإسرائيل تٌحرج إيران في سورياشركة تعتذر من عملائها في تركيا بعد عرضها منتجاً كتب عليه بالعربية!!شاب يرمي إخوانه الأربعة في الشارعمن حلب.. إيران تدفع بتعزيزات هي الأضخم منذ أشهر إلى حماة (خاص)أردوغان: ستبدأ العملية العسكرية شمال سوريا بشكل مفاجئ.. لا داعي للقلقآخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحج

موقع إسرائيلي يكشف خفايا الغارات على نظام اﻷسد

موقع إسرائيلي يكشف خفايا الغارات على نظام اﻷسد

كشف تقرير عبري عن استهداف إسرائيل لمواقع سرية كان ينتج فيها نظام اﻷسد أسلحته الكيماوية ، ضمن قائمة أهداف تل أبيب بسوريا.

وقال موقع “إسرائيل اليوم” إن الهجمات تهدف لمنع عودة إنتاج سلاح كيماوي في سوريا ، وتهدف لتوجيه رسائل لكل من طهران ونظام اﻷسد.

وأكد التقرير أن الغارات تسعى أيضا إلى نزع أي قدرات غير تقليدية حتى وإن كانت في مراحلها الأولية، والثاني الإيضاح للأسد بأن إسرائيل لن تسمح بالعودة إلى تهديدها بسلاح الدمار الشامل، والثالث إطلاق رسالة لدول أخرى، وعلى رأسها إيران، بأن إسرائيل ستعمل بالطريقة ذاتها ضد كل من يطور سلاحاً يهدد وجودها.

وأضاف الموقع أن اﻷسد ورغم تعهده، واصل استخدام أنواع مختلفة من السلاح الكيماوي ضد معارضيه، ولا سيما الكلور حيث حذرت إسرائيل من أن سماح العالم له بعمل ذلك، سيؤدي أجلا أم عاجلا، إلى عودته أيضاً لإنتاج سلاح كيماوي متقدم أكثر، مثلما حصل بالفعل.

وختم بالقول: “يبدو أن إسرائيل، بخلاف الماضي، قررت ألا تنتظر تزوُّد النظام بكمية كبيرة من السلاح الكيماوي، بل عليها أن تدمره وهو في مراحله الأولية. لكن مواصلة مساعي التطوير، رغم تعرضه للهجوم في المرة الأولى، تدل على أن الأسد يواصل اليوم أيضاً محاولة التسلح بقدرات للدمار الشامل إلى جانب الوجه اللطيف الذي يحاول عرضه للعالم”.

زر الذهاب إلى الأعلى