موقف موحّد لـ16 جمعية ومنظمة تركية بشأن ترحيل سوريين شاركوا “فديوهات الموز”

موقف موحّد لـ16 جمعية ومنظمة تركية بشأن ترحـ.ـيل سوريين شاركوا “فديوهات الموز”

دعت جمعيات ومنـ ـظمـ.ـات تركية حـ.ـقوقية وإنسانية في بيان مشترك، إلى التوقـ.ـف عن ترحـ ـيل لاجـ ـئين سوريين، كانوا قد ساهموا في السـ ـخـ.ـرية من مواقـ.ـف بعض اﻷتراك بشأن ماعرف بقـ.ـضية الموز.

وقال بيان مشترك للجمعيات والمنـ ـظمـ.ـات الـ16 إن قرار الترحـ ـيل مخـ.ـالف للاتفاقية الأوروبية لحـ.ـقوق الإنسان، ولا يجوز إبـ ـعاد أي شخص بسبب ممارسة حـ.ـريته في التعبير، داعـ.ـيا الحكـ.ـومة التركية إلى الامتثال لتشريعاتها الوطنية والوفـ.ـاء بوعدها في الاتفاقيات الدولية.

ووفقا لوسائل إعلام تركية فقد طالب البيان باتخاذ الإجراءات القـ.ـضائية اللازمة ضـ.ـد “أولئك الذين ينتهـ.ـجون خطاب الكـ ـراهـ.ـية والتمـ ـييز ضـ ـد اللاجـ ـئين في أي وقت” مشـ.ـدد على أن احتمـ.ـالية أن يشكل مثل هذا العمل “تهـ.ـديدًا للنظـ ـام العام أو الأمـ.ـن العام” سيكون بمثـ.ـابة ضـ ـربة قـ.ـوية لحـ.ـرية التعبير.

وأضاف البيان أنه يجب النظر أيضًا إلى المادة “55” والمادة “4” من “قانون الأجانب والحمـ.ـاية الدولية” والتي تعد حكـ.ـما إلزاميا واضحا بأنه لا يمكن اتخـ.ـاذ قرار الترحـ ـيل ضـ ـد أي شخص بسبب مشاركة مقطع فيديو يأكل الموز أو أي شيء غير عـ.ـنيف آخر.

واستدرك الموقعون على البيان بالقول: “إذا كانت هناك جـ ـريمة، فإن المنشورات هي التي تؤدي إلى رد غير عـ.ـنيف وتغـ.ـذي التمييز وخطاب الكـ ـراهية ضـ ـد اللاجـ ـئين”.

وكانت السلـ ـطات قد اعتـ ـقلت 7 سوريين على خلـ.ـفية حملة “فيديوهات الموز” التي سخـ.ـرت من مواطن تركي قال إن السوريين يشترون الموز لكنه لا يستطيع شراءه.

زر الذهاب إلى الأعلى