مخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائريالنظام السوري يتجاهل وفاة محمد فارس.. تعازٍ أمريكية- ألمانيةسوريون يشيّعون محمد فارس إلى مثواه الأخير بريف حلبتنظيم “الدولة” يتبنى استهداف عناصر “لواء القدس” في حمصجعجع: 40% من السوريين في لبنان “لاجئون غير شرعيين”فجر الجمعة… قصف إسرائيلي يطال مواقع النظام

ناقلتا نفط إيرانيتان تصلان إلى سوريا

وكالة ثقة

نقلت مواقع رصد متخصصة بخرائط الأقمار الصناعية، صورًا لناقلتي نفط إيرانيتين، وصلتا السبت 15 من نيسان، إلى ميناء “بانياس” النفطي.

الناشط “Samir” المهتم بتدقيق الخرائط العسكرية في سوريا، نشر عبر حسابه في “تويتر”، صورة للناقلتين الإيرانيتين “SIRVAN SABOU” و “DARAN”، في أثناء نقلهما النفط الخام إلى “بانياس”.

ولم تنقل وسائل الإعلام الرسمية أو المحلية أي خبر أو تفاصيل عن وصول النفط الخام إلى سوريا، حتى ساعة نشر هذا الخبر.

وخلال العام الحالي، انخفضت وتيرة ناقلات النفط الإيرانية التي تصل إلى سوريا، وذلك بعد حديث عن رفعها لأسعار النفط، واشتراطها الدفع سلفًا، الأمر الذي لايعتبر باستطاعة النظام، ما جعله يبحث عن بدائل، أبرزها روسيا.

قلة توفر المحروقات أجبرت حكومة النظام على تقنين المخصصات التي توزعها على المقيمين في مناطق سيطرتها على اختلاف شرائحهم (عائلات، أصحاب سيارات خاصة، سائقي وسائل نقل عامة، تجار وصناعيين ومزارعين، وغيرهم)، ما فرض على الناس اللجوء لشراء المادة من السوق “السوداء” حيث تنتشر المحروقات بكثرة، وبأسعار مضاعفة عن الرسمية.

وتحتاج مناطق سيطرة النظام السوري إلى نحو ستة ملايين برميل من النفط شهريًا، بمعدل 200 ألف برميل يوميًا، لا ينتج منها سوى 20 ألف برميل، بحسب تصريح سابق لرئيس الحكومة، حسين عرنوس، في نيسان 2021.

ولا تعلن الحكومة رسميًا عن حجم التوريدات النفطية التي تصل تباعًا إلى مناطق سيطرتها، إذ تقتصر تفاصيل هذه المعلومات على مواقع مختصة بتتبع ورصد الناقلات النفطية من جهة، وعلى نقل وسائل إعلام محلية أنباء عن وصول الناقلات عن مصادر لا تذكر أسماءها في ميناء “بانياس”.

ونهاية تشرين الثاني 2022، برر وزير النفط السابق، بسام طعمة، سوء واقع المحروقات بعد أزمة حادة شهدتها البلاد لأشهر، وشلت حركتها، باعتماد الحكومة على التوريدات (التي تحكمها ظروف دولية وبيئية) بنسبة كبيرة، موضحًا أن الوزارة لا تملك أي كفاية من المحروقات إلى حد يسمح لها بتكوين مخزون استراتيجي، بحيث تلبي فيه انقطاعات المادة الطويلة، لكون أكبر الناقلات التي تصل تكفي لأيام فقط، ولا تسمح بتأمين مخزون منها.

زر الذهاب إلى الأعلى