لماذا أعطى لاعبو إيران الزهور للفريق الأمريكي في “أم المباريات” بمونديال 1998؟إدراج 6 عناصر عربية بقائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي .. تعرف عليهاتوقعات تثير الرعب.. “خذوا حذركم وهذا ما سيحدث بعد كأس العالم”بتهم الابتزاز واستغلال الرتبة العسكرية.. وكالة ثقة تكشف أسباب اعتقال النقيب “زاهر كريكر” (خاص)بالفيديو .. مشهد مريب ظهر في الصين ثم الأردن. وخبراء يكشفون السببمواقف دولية من العملية العسكرية التركية شمال سوريا وأنقرة ترد على الانتقاداتلن تصدق ماذا حدث .. لبؤة شجاعة تدافع عن شبلها أمام مجموعة كلاب بريةبطريقة أغرب من الخيال .. مهاجرون يصلون إلى إسبانياهي التاسعة “عبر الخطوط” .. دخول قافلة مساعدات أممية إلى الشمال السوريبالفيديو .. “رجل المترو” يخطف الأضواء من ميسي ورونالدو في مونديال قطر.. ما القصة؟مؤشرات جديدة على قرب العملية العسكرية التركية شمال سوريا و”قسد” توجه نداءات عاجلةماسك يصعد اللهجة ويهدد بالحرب .. مالذي يحدث بين آبل و تويتر ؟صدمة كبيرة لمستخدمي واتساب وماسنجر بعد قرارات جديدة من مارك زوكربيرجالرعب يجتاح الأمريكيين ومسؤولون يؤكدون على ضرورة الاستعداد لأسوأ سيناريو ولإجلاء سكاني محتملقرار مثير للفيفا بشأن هدف منتخب المغرب في مرمى بلجيكا

نداء استغاثة من مشفىً للأطفال والنساء شمال سوريا

نداء استغاثة من مشفىً للأطفال والنساء شمال سوريا

نظّمت إدارة مشفى النسائية والأطفال في مدينة كفرتخاريم، قرب الحدود التركية، شمال غرب إدلب، وقفة لعامليها، دعت من خلالها لإعادة دعم عمله، محذرة من آثار سلبية على مئات آلاف الأشخاص من المستفيدين من خدماته في المنطقة.

وقالت إدارة المشفى في بيان، أمس الاثنين، إنها تناشد المنظمات الإنسانية لمد يد العون وإعادة دعم المشفى، بعد توقف دام ﻷكثر من ستة أشهر، مما ألحق الضرر بأكثر من 400 ألف نسمة في منطقة كفرتخاريم وما حولها من بلدات ومخيمات في جبل السماق وجبل الدويلة وسهل الروج.

وقال البيان: “نحن مشفى كفرتخاريم للنساء والأطفال وأهالي المنطقة نوجه نداء إلى كافة المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال السوري وخارجه بمد يد العون لدعم المشفى، الذي توقف دعمه في تاريخ 30/9/2021 الماضي”.

ويعمل المشفى منذ ذلك الحين بشكل تطوعي، ويقدّم الخدمات المجانية للمراجعين، وخدمات العمليات القيصرية والولادات الطبيعية وحواضن الأطفال، حيث يبلغ عدد المستفيدين الشهري 6000 مريض،

وأوضح البيان أن المواد التشغيلية من مستهلكات وأدوية شارفت على النفاذ التام ما ينذر بإغلاق المشفى، مناشدا جميع الجهات المسؤولة للإسراع في تقديم الدعم.

وكانت عدة منظمات إنسانية قد أوقفت خلال الأشهر الماضية دعمها عن أكثر من 18 مشفى ومركز طبي في محافظة إدلب وريفها، ما يهدد بإغلاق الكثير من المشافي والمراكز المجانية.

زر الذهاب إلى الأعلى