“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئةصحيفة “يسرائيل هيوم”: روسيا أطلقت صواريخاً من غواصة في المتوسط على طائرات إسرائيليةما حقيقة دخول رتل أمريكي إلى مدينة إعزاز شمالي حلب؟ارتفاع حصيلة العاصفة الغبارية في ديرالزور إلى 10 وفيات و500 إصابةتحذيرات من إغلاق معبر باب الهوى الحدوديانتحار سيدة في العقد الثاني من عمرها بـ”الرقة”تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعا

نداء استغاثة من مشفىً للأطفال والنساء شمال سوريا

نداء استغاثة من مشفىً للأطفال والنساء شمال سوريا

نظّمت إدارة مشفى النسائية والأطفال في مدينة كفرتخاريم، قرب الحدود التركية، شمال غرب إدلب، وقفة لعامليها، دعت من خلالها لإعادة دعم عمله، محذرة من آثار سلبية على مئات آلاف الأشخاص من المستفيدين من خدماته في المنطقة.

وقالت إدارة المشفى في بيان، أمس الاثنين، إنها تناشد المنظمات الإنسانية لمد يد العون وإعادة دعم المشفى، بعد توقف دام ﻷكثر من ستة أشهر، مما ألحق الضرر بأكثر من 400 ألف نسمة في منطقة كفرتخاريم وما حولها من بلدات ومخيمات في جبل السماق وجبل الدويلة وسهل الروج.

وقال البيان: “نحن مشفى كفرتخاريم للنساء والأطفال وأهالي المنطقة نوجه نداء إلى كافة المنظمات الإنسانية العاملة في الشمال السوري وخارجه بمد يد العون لدعم المشفى، الذي توقف دعمه في تاريخ 30/9/2021 الماضي”.

ويعمل المشفى منذ ذلك الحين بشكل تطوعي، ويقدّم الخدمات المجانية للمراجعين، وخدمات العمليات القيصرية والولادات الطبيعية وحواضن الأطفال، حيث يبلغ عدد المستفيدين الشهري 6000 مريض،

وأوضح البيان أن المواد التشغيلية من مستهلكات وأدوية شارفت على النفاذ التام ما ينذر بإغلاق المشفى، مناشدا جميع الجهات المسؤولة للإسراع في تقديم الدعم.

وكانت عدة منظمات إنسانية قد أوقفت خلال الأشهر الماضية دعمها عن أكثر من 18 مشفى ومركز طبي في محافظة إدلب وريفها، ما يهدد بإغلاق الكثير من المشافي والمراكز المجانية.

زر الذهاب إلى الأعلى