الرئيسية » اخبار » نظام الأسد المسؤول الأول عن انهيار الليرة السورية

نظام الأسد المسؤول الأول عن انهيار الليرة السورية

عبر عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، بدر جاموس، عن أسفه العميق للأحوال المعيشية الصعبة التي يواجهها السوريون وخصوصاً الرازحين تحت سطوة نظام الأسد، والمتزامنة مع انخفاض سعر الليرة السورية في الأسواق العالمية، مؤكداً أن الحل السياسي العادل وعودة السوريين المهجرين سوف يفتح الباب أمام رفع العقوبات وعودة المال المهاجر والمغتربين لبناء سورية العدالة والحرية.

وقال جاموس في تصريحات خاصة اليوم الخميس، إن نظام الأسد لا يزال يتبع سياسة رديئة ومهترئة تجاه الأسواق السورية، وخاصة فيما يتعلق بمنع تداول العملة الأجنبية، وهو ما أوصل الليرة السورية إلى أدنى مستوى لها في التاريخ.

وأضاف أن هذا الانخفاض جعل الأسواق السورية بشكل عام تشهد موجة غلاء غير مسبوقة لكل المنتجات والسلع المحلية والمستوردة، وهو ما انعكس بشكل سلبي على القدرة الشرائية لأصحاب الأجور المتوسطة والفئات الأكثر ضعفاً، حيث بات أجر الموظفين الحكوميين يعادل 2 دولار أمريكي يومياً فقط، مشيراً إلى أن مسؤولي النظام في الوقت نفسه يضاعفون أرصدتهم من خلال عمليات الابتزاز وسرقة الممتلكات العامة والخاصة بطرق مختلفة.

وأكد جاموس أن النظام المسؤول الأول عن انهيار الليرة، وتراجع الاقتصاد السوري، مرجعاً ذلك إلى هدر الاحتياطي من النقد الأجنبي في العمليات العسكرية الموجهة ضد الشعب السوري، حيث كشف البنك المركزي عن تراجع احتياطي المصرف المركزي من القطع الأجنبي من 20 مليار دولار أمريكي إلى 700 مليون دولار فقط.

ولفت إلى أن استمرار التضخم في الاقتصاد السوري هو الأكثر ترجيحاً، بسبب مواصلة النظام بسياسة تدمير البنية التحتية وتهجير الموارد البشرية، مشيراً إلى أن مقابل ذلك، فإن نظام الأسد غير مكترث بواقع الاقتصاد وحاجة السوق للعملة الصعبة، وما زال يعوّل على وهم الحل العسكري الدموي ويستمر في استنزاف موارد البلاد.

شاهد أيضاً

بوتين: تمت الموافقة على لائحة اللجنة الدستورية السورية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين،  أمس الإثنين، إنه تمت الموافقة على لائحة اللجنة الدستورية المعنية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *