أردوغان: سنُنشئ منطقة آمنة بعمق 30 كم على طول الحدود السوريةإيران تزيد من توغلها في حلب بإنشاء مركز تدريب عسكري (خاص)الإدارة الذاتية تُحدد سعر القمح والشعير في مناطق سيطرتها“ب ي د” يختطف طفلة في حي الشيخ مقصود بـ”حلب”ميليشيا “حزب الله” تنشئ مصنعاً لـ”الكبتاغون” في السويداءبالصور.. اغتيال ضابط إيراني رفيع في طهران شارك بقتل السوريينالجيش الوطني يعتقل كبار تجار المخدرات شمالي حلب (خاص)بالصور.. جامعة حلب الحرة تنظم رحلة سياحية لطلاب “قسم التاريخ” في عفرينالخارجية الأمريكية: لا حل عسكري في سورياقصف مكثّف للنظام على أرياف إدلب وحلب وفصائل المعارضة تردّ“لوموند” الفرنسية: سوريا هي المنفذ الوحيد لميليشيا “حزب الله” لتصدير الكبتاغون (ترجمة)حلب.. العثور على جثة امرأة شرقي البابأردوغان يدعو حلف “الناتو” لدعم منطقة آمنة في سورياميليشيا “حزب الله” تختبر صواريخاً جديدة في حمص وحماة (خاص)داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئة

نظام اﻷسد يعاقب العميد عقاب صقر بسبب عملية عسكرية فاشلة في درعا

نظام اﻷسد يعاقب العميد عقاب صقر بسبب عملية عسكرية فاشلة في درعا

كشفت مصادر محلية عن معاقبة نظام اﻷسد للعميد عقاب صقر عباس المسؤول عن فرع أمن الدولة في محافظة درعا، بسبب قيامه بعملية فاشلة أدت إلى خسائر بشرية ومادية.

وذكر “تجمع أحرار حوران” أن نظام الأسد نقل عقاب إلى محافظة القامشلي، موضحا أن اﻹجراء كان عقوبة له على إعطائه أوامر باقتحام مدينة جاسم منذ أيام وفشله في ذلك، في 15 آذار الجاري.

وأضاف المصدر أن اﻷهالي وقادة مجموعات محلية من أبناء جاسم اعترضوا خلال الاجتماع الذي عُقد في مقر الفرقة التاسعة في الصنمين، على عملية الاقتحام، التي بدأها العميد عقاب ومجموعاته المحلية في مدينة إنخل وبلدة نمر، ومجموعات عسكرية تابعة لفرع الأمن العسكري.

وأكد أبناء مدينة جاسم أن الاتفاق الذي عُقد بين وجهاء المدينة والعميد عقاب يقضي بعدم الدخول إلى جاسم وإجراء أي عملية مداهمة دون التنسيق مع وجهاء المدينة.

ووفقا للمصدر فقد قدّم ضباط النظام اعتذراً لأهالي مدينة جاسم على عملية الاقتحام موضحين أنها جرت من دون الرجوع إليهم واعترفوا بسوء تقدير العميد الذي تم نقله بعد يومين من الاقتحام إلى محافظة القامشلي كعقوبة له على العملية التي تكبد فيها النظام خسائر فادحة بالأرواح والعتاد.

ويعتبر العميد عقاب الذي ينحدر من اللاذقية من الموالين لإيران، وهو متهم بالإشراف على عمليات اغتيال واسعة شهدتها المنطقة منذ تسلّمه إدارتها أواخر عام 2018.

يذكر أن عملية الاقتحام أدت إلى مقتل وجرح أكثر من 10 بين عنصر وضابط في صفوف النظام، بالإضافة لعطب مجموعة من الآليات، جراء الاشتباكات التي استمرت لأكثر من 3 ساعات من دون أن تتمكن قوات النظام من اعتقال الأشخاص المسجلين على قوائم المطلوبين لأمن الدولة.

زر الذهاب إلى الأعلى