هام.. مقـ.ـترح تركي لآلـ.ـية جديدة ﻹيصال المسـ.ـاعدات إلى إدلب

هام.. مقـ.ـترح تركي لآلـ.ـية جديدة ﻹيصال المسـ.ـاعدات إلى إدلب

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أعـ.ـلن “الهـ.ـلال الأحمر” التركي عن استعـ.ـداده ﻹيصال المسـ.ـاعدات الإنسـ.ـانية المخـ.ـصصة إلى الشمال السوري بدون انتـ.ـظار قرار مجـ.ـلس اﻷمـ.ـن لتفـ.ـويض اﻷمـ.ـم المتـ.ـحدة.

وجاء إعلان الهـ.ـلال اﻷحمر أمس الجمعة قبـ.ـيل ساعات من عـ.ـقد جـ.ـلسة مجلـ.ـس اﻷمـ.ـن بشأن معـ.ـبر “باب الهـ.ـوى” اﻹنسـ.ـاني، حيث كان من المنـ.ـتظر استخـ.ـدام روسيا للفـ.ـيتو ضـ.ـد قـ.ـرار التمـ.ـديد.

وكانت روسيا قد تراجـ.ـعت عن تهـ.ـديداتـ.ـها ووافقت على تمـ.ـديد آلـ.ـية اﻷمـ.ـم المتحـ.ـدة ﻹدخال المسـ.ـاعدات مدة عام كامل، إلا أن المقـ.ـترح التركي يبقى حلاً بديلاً قائماً في حال استخدمت روسيا الفيـ.ـتو غير مرة، أو نجحت جهـ.ـودها في تعطـ.ـيل اﻵلـ.ـية اﻷمـ.ـمية.

وقال رئيس الهـ.ـلال الأحمر التركي، كريم كينيك إن الأمم المتحدة والمنـ.ـظمات الإغـ.ـاثية تستطيع إيجاد حلول لإيصال المسـ.ـاعدات عبر الحدود إلى سوريا، في حال تم توقـ.ـيف البرنامج المخصص لتمـ.ـريرها.

وأوضـ.ـح أن لديهم “خطـ.ـط طـ.ـوارئ” جاهـ.ـزة، و”ترتيـ.ـبات بديلة ممكنة” وعلى وأساس قانوني لمواصلة إيصال المسـ.ـاعدات إلى سوريا، مؤكداً إمكانية توقيع اتفـ.ـاق بين أي وكـ.ـالة تابعة للأمم المتحدة، مع تركيا أو الهـ.ـلال الأحمر التركي بشأن تقديم مسـ.ـاعدات عبر الحـ.ـدود مع واعتـ.ـماد آلـ.ـية جديدة لإدخال المسـ.ـاعدات.

وأشار كينيك إلى وجود طرق للتغـ.ـلب على عدم تمديد التفـ.ـويض، من خلال اتفـ.ـاقات وطرق مختـ.ـلفة داخل إطار الأمم المتحدة.

يذكر أن التراجع الروسي عن استخدام الفيـ.ـتو جاء بعد ضغـ.ـوط وجهود دبلومـ.ـاسية أمريكية – غربية وأيضاً تركية، لتجنب العـ.ـواقب الوخـ.ـيمة لوقـ.ـف المسـ.ـاعدات.

رسالة لافتة من روسيا إلى نظـ.ـام اﻷسـ.ـد والمعـ.ـارضة حول الحل السـ.ـياسي بسوريا

وكالة-ثقة – فريق التحرير

دعـ.ـت روسيا نظـ.ـام اﻷسـ.ـد والمعـ.ـارضة السورية إلى تغـ.ـيير نهج التـفـ.ـاوض وتقديم “تنـ.ـازلات” للوصول إلى “حلول وسطية” بين الجانبين.

وقال مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف لوكالة “تاس” الروسية: إن نظـ.ـام اﻷسـ.ـد يعتبر المعـ.ـارضة “إرهـ.ـابـ.ـية” فيما تعتبره اﻷخـ.ـير عـ.ـدوا لها، مضيفاً إن هذا اﻷمر “غير مقبول على اﻹطلاق”.

ودعا لافرنتييف للتوصل إلى “حلول وسط” بين الجانبين، منتـ.ـقدا “الصياغة والطريقة التي يتواصلان بها” ومضيفا بالقول إلى “على الجانبين تغيير نهجهما والبدء بالحديث على أساس الاحترام المتبادل” لتجـ.ـاوز “العقـ.ـبات الرئيسة التي لا تزال قائمة في طريق إقامة حـ.ـوار جيد”.

وأشار إلى أن موسكو تبذل جهوداً لتحقيق لإقـ.ـناع الجانبين بتقديم تنـ.ـازلات من خلال جهود الوسـ.ـاطة، مستدركاً بالقول إن “موقـ.ـف المعـ.ـارضة السورية ومطالبها بتغـ.ـيير النظـ.ـام صعـ.ـبة جداً”.

ويأتي حديث المبعوث الروسي بعد عقد الجـ.ـولة السادسة عشر من محـ.ـادثات أستـ.ـانة وسط تصـ.ـعيد مستمر وغـ.ـارات على ريف إدلب الجنوبي، وجـ.ـمود في ملف الحـ.ـل السيـ.ـاسي.

يذكر أن الدول الضـ.ـامنة في مسار أسـ.ـتانة اتفـ.ـقت على عـ.ـقد جـ.ـولة جديدة من محـ.ـادثات اللجـ.ـنة الدسـ.ـتورية في جنـ.ـيف نهاية شهر آب المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى