هكذا لقي أحد موالي اﻷسد حتفه في لبنان

وكالة ثقة

لقي سوري من أبناء قرية المسرب في ريف دير الزور الغربي حتفه، نتيجة إصابته بجروح يوم الخميس الماضي، أثناء اعتراض محتجين لبنانيين لقافلة مؤيدي الأسد في لبنان أثناء توجههم للمشاركة في “الانتخابات”.

وقد توجّه محيسن العلي الأحمد وهو موظف لدى اﻷمم المتحدة للمشاركة في التصويت استجابة لدعوات مهنا الفياض شيخ عشيرة البوسرايا، وفراس الجهام قائد ميليشـ.ـيا “الدفاع الوطني” في دير الزور، واللذين طالبا أبناء البوسرايا في الخارج بانتخاب بشار الأسد؛ وفقا لموقع “فرات بوست”.

وقد خرجت شخصيات عشائرية موالية للنظام ببيانات ودعوات إلى المشاركة في انتخاب الأسد، مثل نواف البشير شيخ عشيرة البقارة، وقائد ميليشيـ.ـات أسود العشائر التابعة لإيران.

وقابل بعض اللبنانيين مسيرات مؤيدي اﻷسد في ذلك اليوم باعتراضها وتكسير سياراتهم مما أدى لنشوب عراك بين الجانبين، حيث دعو الموالين للعودة إلى سوريا والعيش لدى النظام.

يذكر أن النظام يعتزم إجراء التصويت في السادس والعشرين من الشهر الجاري وسط رفض محلي ودولي واسع.

زر الذهاب إلى الأعلى