حصد أكثر من 30 مليون مشاهد.. فيديو يحبس الأنفاس لمواجهة بين رجل وأسدإسرائيل تٌحرج إيران في سورياشركة تعتذر من عملائها في تركيا بعد عرضها منتجاً كتب عليه بالعربية!!شاب يرمي إخوانه الأربعة في الشارعمن حلب.. إيران تدفع بتعزيزات هي الأضخم منذ أشهر إلى حماة (خاص)أردوغان: ستبدأ العملية العسكرية شمال سوريا بشكل مفاجئ.. لا داعي للقلقآخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحج

هل تعهّدت تركيا في “أستانا – 17” بسحب قواتها من سوريا بعد الوصول إلى دستور جديد؟

هل تعهّدت تركيا في “أستانا – 17” بسحب قواتها من سوريا بعد الوصول إلى دستور جديد؟

علّقت صحيفة “حريّيت” التركية على دعوة روسيا لسحب القوات التركية من سوريا، وحديث دبلوماسي روسي عن ذلك اﻷمر في أستانا – 17.

وكان الممثل الخاص للرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف، قد قال إن “الممثلين الأتراك في اجتماع أستانا قالوا إن جنودهم سيغادرون سوريا في أول فرصة”.

وقالت الصحيفة في تعليق على بيان لافرنتييف إن “شروط انسحاب تركيا من سوريا يتم إيصالها بشكل واضح إلى المحاورين في كل لقاء سوري” وإن “وجود الجنود الأتراك في مناطق الخط الحدودي في سوريا يتمثّل بالدرجة الأولى في مواجهة التنظيمات الإرهابية التي تستهدف وحدة أراضي تركيا”.

وأوضحت أن الشروط تشمل توافق كل الأطراف على الدستور الجديد بما يحمي حقوق جميع الشرائح السورية، والوصول إلى حل سياسي.

لكن خطوة الدستور ليست كافية في نظر أنقرة – وفقا للجريدة – لسحب القوات حيث تجب إقامة نظام انتخابي يمكن لجميع الفئات المشاركة فيه وبحرية، إضافة إلى تشكيل حكومة شرعية بعد هذه الانتخابات.

ويجب أيضا القضاء على “التنظيمات الإرهابية” و”حكوماتها” التي تستهدف وحدة أراضي تركيا على خط الحدود التركية السورية.

وأكدت “حرييت” أن استيفاء تلك الشروط فقط هو ما يمكن أن ينفي أسباب وجود الجنود الأتراك على الأراضي السورية ويمهد لانسحابهم.

زر الذهاب إلى الأعلى