هل ستسـ.ـجن فرنسا رفعت اﻷسد؟ محامٍ سوريّ يجيب

استبعد المحامي والحقوقي السوري محمد العبدالله، إمكانية سجـ.ـن رفعت الأسد في فرنسا، رغم صدور حكم قضائي بسـ.ـجنه لمدة أربع سنوات، موضحا ارتباط كبر سنّه بنصوص القانون الفرنسية.

وقد حكـ.ـمت محـ.ـكمة الاستئناف أمس بسـ.ـجن رفعت مدة أربع سنوات، ومصادرة 106 مليون دولار منه، بتهمة تبـ.ـييض الأموال، إضافة للحـ.ـجز على ممتلكاته.

وقال العبدالله، في منشور على صفحته بموقع فيسبوك: “وفقاً للقانون الفرنسي، ونظراً لسنه المتقدم، على الأرجح رفعت الأسد لن يقضي فترة سجـ.ـن وأقصى ما يمكن هنا هو السـ.ـجن المنزلي له، ولا يزال هناك نقض للحكم أمام محكمة النقض ولن يتم اعتـ.ـقال رفعت الأسد قريباً قبل صدور حكم بالطعن وتحول الحكم إلى مبرم الأمر الذي قد يستغرق سنوات (هذا لو تم سجنه أساساً نظراً لسنه المتقدم)”.

وأوضح أن الأموال المشار إليها هي أموال اختلسها رفعت الأسد من سوريا، لكن لم تتم إدانته على هذه التهـ.ـمة واقتصرت الإدانة على جـ.ـرائم تبـ.ـييض الأموال في فرنسا، وفقا لما نقله موقع “بلدي”.

وأكد العبدالله أن “ذات المـ.ـحكمة التي أدانت رفعت الأسد بجـ.ـريمة تبـ.ـييض الأموال، برأته من الجـ.ـرائم المنسوبة إليه بين عامي 1984-1996 في سوريا، لكنها أدانـ.ـته بجـ.ـريمة غسـ.ـيل الأموال بين عامين 1996-2016”.

يذكر أن سويسرا افتتحت منذ أيلول 2017، تحـ.ـقيقا حول رفعت اﻷسد منفصلا عن القـ.ـضية الفرنسية، وهو مرتبط بجـ.ـرائم حـ.ـرب في حماة، دون تحـ.ـقيق أي نتيجة حتى اليوم.

زر الذهاب إلى الأعلى