هل طلبت مصر إعفاءً أمريكيًّا من قانون قيصر للتعامل مع اﻷسد؟

هل طلبت مصر إعفاءً أمريكيًّا من قانون قيصر للتعامل مع اﻷسد؟

صدر تصريحان متناقضان من الحكومة المصرية، حول قضية الغاز الذي سيرسل إلى لبنان عبر نظام اﻷسد، وطلب القاهرة من واشنطن إعفاء من عقوبات قانون “قيصر”.

وقال وزير البترول المصري، طارق الملا، أمس إن بلاده لا تزال تسعى للحصول على الموافقة الأمريكية من أجل إمداد لبنان بالطاقة دون التعرض للعقوبات، داعيا لضرورة إصدار وثيقة واضحة تعفي مصر من أي عقوبات محتملة.

وأكد الملا أن الإدارة الأمريكية ستفعل ما بوسعها من أجل تلبية المطلب المصري.

وفيما بعد نفى المتحدث باسم وزارة البترول المصرية حمدي عبد العزيز، طلب مصر ضمانات من واشنطن للإعفاء من عقوبات قانون “قيصر” لتوريد الغاز إلى لبنان عبر سوريا، لكنه أكد أن لبنان هو من يتحاور مع الإدارة الأمريكية بهذا الشأن.

وأوضح في الوقت نفسه عبد العزيز أن “لبنان يعمل في هذا الاتجاه، ومصر ستبدأ بضخ الغاز بمجرد أن تُستوفى كل الأوراق والإجراءات” مؤكدا أن بيروت تجري لقاءات ومباحثات في هذا الشأن.

وأضاف عبد العزيز أن “هذا المشروع يخص عددًا من الدول والمنظمات، بينها سوريا والبنك الدولي، والضمانة الأمريكية الخاصة بقانون (قيصر)، وكل دولة تعمل من جانبها لإنهاء هذه الإجراءات، ونحن من جانبنا جاهزون لمد الغاز، لأننا نصدّر إلى الأردن بالفعل، ويتبقى الجزء الخاص بسوريا ومراجعة خط الغاز فيها، وهو جزء تقوم به سوريا”.

وأكد المتحدث أن هناك جزءًا خاصًا بالبنك الدولي لأنه من سيتحمل التمويل، ولبنان يتحدث مع البنك الدولي، وفيما يتعلق بضمان الموافقة الأمريكية، أيضًا لبنان يتحدث في هذا الموضوع.

وكانت واشنطن قد أعطت الضوء اﻷخضر لكل من اﻷردن ولبنان للبدء بمشروع خط الغاز العربي، رغم استمرار فرض قانون قيصر.

Back to top button