حصد أكثر من 30 مليون مشاهد.. فيديو يحبس الأنفاس لمواجهة بين رجل وأسدإسرائيل تٌحرج إيران في سورياشركة تعتذر من عملائها في تركيا بعد عرضها منتجاً كتب عليه بالعربية!!شاب يرمي إخوانه الأربعة في الشارعمن حلب.. إيران تدفع بتعزيزات هي الأضخم منذ أشهر إلى حماة (خاص)أردوغان: ستبدأ العملية العسكرية شمال سوريا بشكل مفاجئ.. لا داعي للقلقآخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحج

واشنطن تدعو لإنشاء آلية قضائية لمحاسبة نظام الأسد على جرائمه

واشنطن تدعو لإنشاء آلية قضائية لمحاسبة نظام الأسد على جرائمه

وكالة ثقة

دعت الولايات المتحدة، إلى إنشاء آلية قضائية لمحاسبة نظام بشار الأسد، تشبه محاكمة “نورمبرغ” الشهيرة، لإنصاف مئات الآلاف من ضحايا النظام الذي قتلهم بأسلحة مختلفة.
وقالت المندوبة الأمريكية الدائمة في الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، إن بلادها تدعم بقوة عمل لجنة التحقيق الدولية المستقلة والمنظمات الأخرى وآليات الأمم المتحدة العاملة على جمع وتوحيد وحفظ وتحليل الأدلة على انتهاكات نظام الأسد وتنظيم “داعش”.
وأضافت غرينفيلد، خلال جلسة غير رسمية في مجلس الأمن حول المحاسبة على جرائم الحرب في سوريا، إلى ضرورة تحقيق العدالة من أجل بناء الثقة في العملية السياسية الأوسع وفق القرار الأممي 2254، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.
وذكّرت بتصريح سابق للرئيس الأمريكي جو بايدن، حول محاكمات “نورمبرغ” بشأن محارق النازيين بحق اليهود، مضيفة: “يجب أن نفعل الشيء نفسه للشعب السوري”.
وأشادت غرينفيلد بجهود الحكومة الألمانية في ملاحقة ومحاكمة المتورطين في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبت بحق السوريين على مدار عشر سنوات من الحرب.
يذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد فرضت قانون قيصر قبل عامين من أجل الضغط على نظام بشار الأسد وأركان حكمه لتنفيذ إصلاحات وتغيرات سياسية.

زر الذهاب إلى الأعلى