الرئيسية » اخبار » واشنطن تفرض عقوبات جديدة على كيانات إيرانية مرتبطة بدعم الميليشيات الطائفية في سورية

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على كيانات إيرانية مرتبطة بدعم الميليشيات الطائفية في سورية

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية، عقوبات جديدة على إيران استهدفت من خلالها 27 كيانًا، موضحةً أن نشاط تلك الكيانات ساهم في دعم ميليشيات الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الأخرى المتواجدة في سورية بمئات الملايين من الدولارات.

جاء ذلك من خلال إصدار وزارة الخزانة الأمريكية، أمس الثلاثاء، بياناً أضافت فيه 14 شخصاً و17 شركة إلى قائمة العقوبات الاقتصادية الشديدة التي تفرضها على إيران، وشملت هذه المرة بنوكًا ومؤسسات مالية، بينها “بنك أنصار”، و”أطلس للصرافة”، وشركة “أطلس”.

ولفتت الوزارة الأمريكية إلى أنها أوقفت عمل شبكة كبيرة كانت إيران تتخذها كواجهة تخفي خلفها مهمتها الحقيقية المتمثلة بتمويل وزارة الدفاع الإيرانية وميليشيات الحرس الثوري الإيراني بمئات الملايين من الدولارات واليورو.

وتعتبر الخطوة الثانية من نوعها خلال أسبوع، إذ فرضت واشنطن، الجمعة، عقوبات مماثلة استهدفت 31 عالمًا وفنيًا وشركة في إيران، بتهمة المشاركة في برامج البحث والتطوير النووي والصاروخي.

وأشارت صحيفة “عنب بلدي” المحلية من خلال ترجمتها لتقرير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية، إلى أن الشركات التي فرضت عليها العقوبات كانت قد حولت أكثر من مليار دولار ويورو إلى ميليشيات الحرس الثوري الإيراني ووزارة الدفاع والقوات المسلحة الإيرانية، بالإضافة إلى شراء مركبات بقيمة ملايين الدولارات لصالح وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة (MODAFL).

وأضافت الصحيفة أن تقرير الخزانة الأمريكية لفت إلى أن بنك “الأنصار” مدد ما يعادل ملايين الدولارات كقروض لشركة تحول هذه الأموال إلى الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس خاصة الموجودين في سورية، إذ يتم استخدام هذه الأموال في دفع رواتب المقاتلين الأجانب والمسؤولين في الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له كفرقة “فاطميون” و”زينبيون”، التي تضم أطفالًا لا تتجاوز أعمارهم الـ 14 عاماً.

واعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن إيران تشكل أكبر تهديد في الشرق الأوسط، مطالباً بأن يكون هناك خطوات عملية جادة تعمل على شل أذرع تلك الدولة الراعية للإرهاب العابر للحدود.

وأكد على أن خطر إيران لا يقتصر على مشاركة الأسد في قتل الشعب السوري فحسب؛ ولكنه يمتد ليهدّد أمن المنطقة برمتها، من خلال بث خلاياها وميليشياتها الطائفية في أكثر من دولة، وأضاف أن أذرع إيران الواسعة الانتشار مهمتها نشر الفوضى وإحداث الفلتان الأمني في الدول المنتشرة فيها.

شاهد أيضاً

ماذا قالت “سارة” مراسلة SY للسفيرة الامريكية في واشنطن حول إدلب

ناقشت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية “كيلي كرافت”، اليوم الثلاثاء، مراسلة وكالة SY “سارة القاسم” خلال ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *