تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

وداعاً للمفخخات.. إشعار مخالفة لشرطة مارع بريف حلب يُثير سخرية السكان

أثار إشعار لشرطة مارع بريف حلب الشمالي، محط سخرية لسكان الشمال السوري، تضمن الإشعار مخالفة أحد سائقي السيارات لعدم وضعه حزام الأمان اثناء اقتياده لسيارته الخاصة.

وعلّق نشطاء على ذاك الإشعار بقولهم: “هكذا بدأت أجهزتنا الأمنية بملاحقة متسببي المفخخات”.
وقال أحدهم: “إذا صاحت مفخخة جنبك وأنت لابس حزام بلموك من قلب السيارة بدون حزام بجيبوا راسك من دوار قباسين بعدين”.
والمثير للجدل حول المخالفة، هو الخطوات التي لاتجدي أي نفع لضبط المفخخات في منطقة درع الفرات، والتي اصبحت هاجساً يؤرق القاطنيين”.
وكان استشهد 12 مدنيا وعسكريا، يوم أمس الأحد، جرّاء انفجارين منفصلين، أحدهم بالقرب من مقر الحكومة السورية المؤقتة في اعزاز وتسبب باستشهاد 6 مدنيين منهم نساء وأطفال، وإصابة مايزيد عن 30 آخر بجروح متفاوتة، والآخر في محيط بلدة بزاعة على حاجز فرقة الحمزة، وتسبب أيضا بمقتل 6 عناصر وإصابة أربعة آخرين.
ولعلّ تلك الانفجارات تعكس ضعف القوة الأمنية في مناطق درع الفرات شمالي حلب، كما يعكس أيضاً بأن التنظيمات المعادية لتركيا قادرة على التوغل وسط المربع الأمني في درع الفرات والتي تعتبر الاكثر أمانا في الشمال السوري المحرر.

زر الذهاب إلى الأعلى