أمريكا: نرفض أي عملية عسكرية تركية شمال سورياأردوغان يدعو لعقد اجتماعات ثلاثية بين تركيا وروسيا ونظام الأسدفي أقل من 24 ساعة.. قصف جويّ يضرب ثلاثة مواقع لإيران في ديرالزور (فيديو)بهدف إيجاد حلول لقضايا المنطقة.. مقهى الدومري الثقافي يُنهي جلساته الحوارية في إعزاز شمال حلب (صور)أمريكا: سنواصل محاسبة الأسد ونظامه على فظائعهم ضد الشعب السوريخارجية نظام الأسد تصف تقرير منظمة الأسلحة الكيميائية بشأن دوما بـ”المضلل”أسّس قناة أهل القرآن.. وفاة الشيخ السوري “أنس كرزون” في السعوديةأمريكا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا يطالبون “روسيا” بالكف عن حماية نظام الأسدالحرس الثوري الإيراني يُنشئ غرفة عمليات داخل مطار الجراح شرقي حلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيماذا تريد إيران من سوريا

١٥١٨ قتيل من تنظيم الدولة ضمن درع الفرات

بلغ عدد قتلى تنظيم الدولة في شمال وشرق حلب ١٥١٨ قتيل وذلك جراء المعارك الدائرة بين الجيش السوري الحر بإسناد من الجيش التركي من جهة وتنظيم الدولة من جهة أخرى منذ بدأ عملية درع الفرات للآن

وأعلنت هيئة الأركان التركية، اليوم السبت، في بيانها الأسبوعي أن عملية درع الفرات شمالي سوريا، أسفرت حتى اليوم، عن مقتل ألف و518 إرهابيًا ، و250 جريحًا و7 أسرى،من تنظيم “داعش”، و295 ، و4 جرحى و11 سلموا أنفسهم من منظمة “بي كا كا/ ب ي د”، حسب البيان

وأشار البيان، إلى “بلوغ القوات المشاركة في (درع الفرات) الأحياء الغربية والشمالية الخارجية لمدينة الباب بمحافظة حلب شمالي سوريا، في إطار عملية (الباب) التي انطلقت في 9 ديسمبر/ كانون أول الماضي”.

وأوضح البيان أن “العملية أسفرت أيضًا عن إلقاء ألف و233 قنبلة على ألف 141 هدفًا، من قبل الطيران الحربي التركي وإبطال مفعول ألفين و845 عبوة ناسفة، وتفكيك 43 لغمًا أرضيًا”، ضمن درع الفرات

وأكد أنه “يتم تحليل أهداف داعش الذي يتخذ المدنيين دروعا بشرية، بواسطة أنظمة كشف وتحديد متطورة بحوزة الجيش التركي”، وشدد أن الجيش التركي “يستخدم أسلحة وذخائر ذكية بهدف عدم إلحاق الضرر بالمدنيين. وأنه لا يستهدف أي موقع لداعش في حال تحديد وجود مدنيين بداخل”.

وكان الجيش التركي قد أعلن بتاريخ ٢٤ اب ٢٠١٦ بدأ عملية درع الفرات بهدف دعم الجيش السوري الحر وابعاد تنظيم الدولة عن الحدود التركية وإيقاف تمدد الميليشيات الإنفصالية غربي نهر الفرات تجاه مدينة عفرين الخاضعة تحت سيطرة الأخير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى