إيران: لم نشارك في أي عمل أو هجوم ضد القوات الأمريكية في سوريا أو في مكان آخر!المبعوثة الأممية “نجاة رشدي” تدعو إلى وقف التصعيد بشكل عاجل في سورياروسيا تطالب بوقف الهجمات الإسرائيلية على مواقع النظام في سوريامقتل عنصرين من قوات النظام بهجوم لخلايا التنظيم شرق حمصتركيا تعلن مقتل مسؤول منطقة عين العرب شرق حلب (صورة)اليونان تعتقل شاب سوري يعمل في تهريب البشر إلى أوروباالعثور على جثة شاب سوري مقتولاً داخل شقته في لبنانداعش: ما يحدث في مناطق الإدارة الذاتية هو صراع مصالح بين المكون العربي والكرديالأونروا: الوضع في غزة أشبه بالزلزال الذي ضرب تركيا وسوريافي اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة.. ماذا علّق الائتلاف الوطني؟تركيا تعلن تحييد إثنين من “قسد” شمال سورياالفرقة الرابعة تعزّز مواقعها في مدينة البوكمال شرق دير الزورمعارض سوري: أردوغان التقى بشار الأسد بشكل سري في اللاذقيةمصرع عنصر للحرس الثوري شرق دير الزور (صورة)

١٧٨ خرقا للهدنة في اليوم الخامس منها

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرا وثقت فيه ١٧٨ خرقا لوقف إطلاق النار صادرة عن قوات الأسد والطيران الروسي، وذلك بعد مرور خمس أيام على تاريخ توقيعه، أدت ألى استشهاد ١١ مدنيا بينهم إمرأة وطفلان وجنين

وأشار التقرير إلى أن ١٧٨ خرقا، جاء 169 منها عبر عمليات قتالية، و9 عبر عمليات اعتقال، 160 منها على يد قوات الأسد و١٤ على يد القوات الروسية و٤ فقط من قبل فصائل الثوار.

وأكد تقرير الشبكة أن معظم الخروقات الموثقة حتى الآن صدرت عن نظام الأسد، والميليشيات الإيرانية، وطالب التقرير النظام الروسي باعتباره ضامن أساسي للاتفاق، بالضغط على نظام الاسد – الإيراني، للالتزام الجِدِّي ببنود الاتفاق، وإلا فإن مصيره سوف يكون الفشل الحتمي.

ويشار إلى أن فصائل الثوار كانت قد وقعت بتاريخ ٣٠ كانون الأول ٢٠١٦ على إتفاق وقف إطلاق النار مع تركيا وروسيا، يشمل كافة الأراضي السورية دون أي إستثناء، ويكون هذا الإتفاق تمهيدا لمؤتمر الآستانة المنعقد في كازاخستان، بيد أن قوات الأسد والميليشيات الإيرانية لم تلتزم به مطلقا رغم تعهدها

وهو ما دفع فصائل الثوار إلى إصدار بيانٍ في يوم الإثنين 2/ كانون الثاني/ 2017 أعلنت فيه تجميد المشاورات المترتبة على اتفاقية وقف إطلاق النار رداً على الخروق التي ارتكبتها قوات النظام السوري وحليفه الإيراني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى